الارشيف / الرياضة / الوفد

الزمالك يحذر لاعبيه من لعنة التمرد قبل معركة صن داونز

قرر مجلس إدارة نادي الزمالك، برئاسة المستشار مرتضى منصور، إغلاق جميع الملفات للتركيز فقط فى استعدادات الفريق الأول لكرة القدم فى لقاءي نهائي دورى بطل إفريقيا، حيث يلعب لقاء الذهاب بمدينة بريتوريا يوم 15 أكتوبر، ويقام الإياب يوم 23 باستاد القاهرة الدولي، بحسب تأكيدات رئيس النادى بعد الاتصالات التى جرت مع المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، والمهندس هانى أبو ريدة، رئيس اتحاد الكرة.

كانت المشاكل حاصرت الفريق أخيرًا بسبب اعتراضات النجوم على التغيير خلال المباريات أو الوجود بالقائمة الأساسية.

بدأت الأزمة خارج القاهرة خلال لقاء الزمالك والوداد المغربي، وكان بطلها باسم مرسي، مهاجم الفريق وهدافه، الذي اعترض على تبديله خلال المباراة ولوح بالرفض للمدير الفني.

وتكهرب الجو داخل غرفة خلع الملابس وعقب المباراة، وأبدي «مؤمن» رفضه لسياسة ليّ الذراع من أي لاعب، مهما كان حجمه، وشدد «مؤمن» على رفضه الجلوس مع اللاعب وتوضيح الأمر، خصوصًا أن رئيس النادي أعلن أن التغيير جاء خوفًا على اللاعب نفسه من الحصول على الإنذار الثاني.

وتكرر الموقف من جديد خلال لقاء المعادن في الدوري واعترض «شيكابالا» على خروجه، وسبقه مصطفى فتحي إلى اعتراض على خروجه من القائمة الأساسية للمباراة ليقوم المدير الفني باستبعاده نهائيًا من القائمة.

كل هذه المشاكل جعلت مجلس الإدارة وتحديدًا رئيسه يوجه تحذيرًا غير معلن للاعبين بعدم افتعال الأزمات قبل المباراة المهمة أمام صن داونز، واقتراب حلم الفوز بدوري الأبطال والتأهل لكأس العالم للأندية.

وعقد مجلس الإدارة اجتماعًا مهمًا أمس الأول، قرر خلاله اختيار أحمد مرتضى، رئيسًا للبعثة، بينما يسبق سفر الفريق إلى جنوب إفريقيا المهندس هانى زادة للترتيب لاستقبال الفريق ومعاينة فندق الإقامة وملاعب التدريب والمباراة، ويرافق البعثة المستشار أحمد جلال إبراهيم، نائبًا عن رئيس النادى.

وناقش المجلس الترتيبات الخاصة بلقاء الإياب، حيث سيتم توجيه الدعوة رسميًا الى الرئيس عبدالفتاح السيسى لحضور المباراة، وكذلك المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، وكذلك ترتيبات حضور أعضاء الاتحاد الإفريقى لكرة لقدم برئاسة عيسى حياتو.

وتقرر سفر الزمالك إلى جنوب إفريقيا على خطوط مصر للطيران فجر يوم 10 أكتوبر الجارى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا