الارشيف / الرياضة / العربية

شفقة وثقة بالزمالك !

آخر تحديث: الأحد 1 محرم 1438هـ - 2 أكتوبر 2016م KSA 16:27 - GMT 13:27

أشفق على فريق الزمالك الكروى مع اتساع دائرة الأمل من حوله، وازدياد الضغوط النفسية على أعضائه تبعا لذلك، وذلك فى خضم استعداده لخوض النهائى الشرس لبطولة دورى الأبطال الإفريقى ممثلا عن مصر .. ولكننى أيضا أثق فى أن لاعبيه وجهازهم الفنى ومن خلفهم إدارة النادى ستعمل كل ما فى إمكاناتها من أجل إسعاد الجماهير المصرية .. كل الجماهير المصرية بحمل الكأس الإفريقية.

أشفق على الزمالك رغم خسارته غير الطبيعية والمحزنة بخمسة أهداف مقابل هدفين فى لقاء العودة أمام الوداد المغربى فى نصف نهائى البطولة. بعد أن تجاوزه فى لقاء الذهاب بأربعة أهداف نظيفة ، ولكنى أثق به لأن منافسه صن داونز ليس أفضل منه وقد خسر هو الآخر بالأربعة.

أشفق على الزمالك لأنه خاض نصف النهائى بأربعة عشر لاعبا فقط، هم أنفسهم الذين سيخوض بهم النهائى فى مباراتيه، وقبلهما يشارك كوكبة منهم مع المنتخب الوطنى فى أولى مباريات مجموعته لتصفيات المونديال أمام الكونغو خارج مصر، ولكننى أثق به لأن لاعبيه يتمتعون بقدر هائل من الوطنية وحب بلادهم مما سيجعلهم يتفوقون على أنفسهم ويبذلون جهدا هو فى الواقع أكبر كثيرا من طاقتهم الطبيعية ويفوق أيضا قدرة احتمالهم.

أشفق على الزمالك إذن فى ندرة لاعبيه، نتيجة حسابات غير دقيقة تعاملت بها إدارة النادى مع القائمة الافريقية للفريق، زد على ذلك أن من بينهم 5 لاعبين حصلوا على إنذار، ولو حصل أى منهم على الانذار الثانى فى ذهاب النهائى فلن يلعب عودته، فى الوقت الذى لا يتمتع أى منهم بوجود بديل له، وهو ما يجعلنى لا أجد ما أثق به فى هذه الجزئية غير الدعاء للمولى عز وجل أن يسترها معهم ومعنا.

*نقلاً عن الأهرام المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا