الارشيف / الرياضة / الشرق الاوسط

هولاند: فرنسا قادرة على تنظيم دورة أولمبية آمنة في 2024

  • 1/2
  • 2/2

هولاند: فرنسا قادرة على تنظيم دورة أولمبية آمنة في 2024

الأحد - 1 محرم 1438 هـ - 02 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13823]

news-021016-9.jpg?itok=tyjo8pcZ

هولاند وباخ وعلم أولمبي يعود لنسخة 1924 خلال لقاء بقصر الإليزيه

القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، اليوم (الأحد)، إنه إذا وقع الاختيار على باريس لاستضافة أولمبياد 2024، فإن بلاده مؤهلة تماما لتنظيم دورة آمنة بعد الإجراءات الأمنية التي بدأ تطبيقها عقب هجمات إرهابية وقعت في الآونة الأخيرة.
ولم يتبق من المدن التي تسعى لاستضافة أولمبياد 2024 إلا لوس أنجليس وبودابست، بعد أن سحبت فرجينيا راجي رئيسة بلدية روما ترشيح المدينة بُعيد انتخابها، كما تراجعت بوسطن وهامبورغ عن سعيهما.
وقال هولاند، في استقبال توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية في قصر الإليزيه: «نريد أن نذكركم - وأنتم تعرفون - أن فرنسا قادرة على استضافة الأحداث الكبرى، وآخرها كان بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم، فضلا عن 40 بطولة عالمية وأوروبية في جميع الألعاب الرياضية خلال السنوات الماضية»، مضيفا: «لدينا من البراعة والتكنولوجيا ما تحتاجه الأحداث الكبرى، لكننا نستطيع أيضًا أن نوفر الأمان اللازم. فقد وفرنا الأمن في المناسبات التي ذكرتها.. إنه أولويتنا الرئيسية، ويستطيع الجميع أن يفهموا السبب».
كانت فرنسا قد شهدت سلسلة هجمات في الأشهر العشرين الماضية، إذ قتل 130 شخصا في هجمات منسقة في باريس، في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنها، كما دهس مهاجم يقود شاحنة المارة في مدينة نيس، خلال احتفالات يوم الباستيل (اليوم الوطني الفرنسي) هذا العام، مما أسفر عن مقتل 84.
وأثنى باخ على ما تم إنجازه حتى الآن، وقال مخاطبا هولاند: «مشروعك ممتاز، وهو يتماشى مع أجندة 2020»، مضيفا: «أهنئك لحشدك الناس وراء هذا المشروع.. الرياضة هي أفضل وسيلة لتوحيد المجتمع بكل تنوعه.. واليوم، أكثر من أي وقت مضى، تلعب الرياضة دورا هاما في التعليم، وفي الاندماج الاجتماعي».
وفي 13 سبتمبر (أيلول) 2017، سيتم اختيار المدينة الفائزة بتنظيم دورة الألعاب الأولمبية 2024، في ليما، عاصمة بيرو.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا