الارشيف / الرياضة / الشرق الاوسط

الأربعاء.. مائة حكم سعودي في اختبار «التلاعب بالمباريات»

  • 1/2
  • 2/2

الأربعاء.. مائة حكم سعودي في اختبار «التلاعب بالمباريات»

المركز الدولي للأمن الرياضي يبدأ تفعيل اتفاقيته بإرسال 3 خبراء في «النزاهة»

الاثنين - 2 محرم 1438 هـ - 03 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13824]

SPORT-03-10-16-01.jpg?itok=7aLLWzz_

محمد حنزاب وأحمد عيد خلال توقيعهما اتفاقية «مكافحة الفساد في البطولات السعودية» - فريدريك لورد مدير إدارة - أحمد العصيمي مدير الوحدة

الرياض: مهند المحرج

يقيم المركز الدولي للأمن الرياضي الأربعاء المقبل ورشة عمل مع مائة حكم كرة قدم سعودي بعنوان «الوقاية من التلاعب في المباريات» وتنطلق هذه الورشة وفقا للاتفاقية الموقعة بين المركز واتحاد كرة القدم السعودي، حيث ستقام بفندق الإنتركونتيننتال في العاصمة السعودية الرياض، وسيكون هناك جلسة تمهيدية لرفع مستوى الوعي وتعزيز المعرفة حول منهجيات التلاعب بنتائج المباريات المعاصرة والتهديدات العالمية للرياضة.
وللمرة الأولى في تاريخ اتحاد الكرة السعودي تقام مثل هذه الورشات التعليمية التثقيفية، وذلك بعد حادثة تهبيط فريق المجزل إلى دوري الدرجة الثانية بعد أن كان صاعدا لدوري المحترفين السعودي إثر إدانته بالأدلة بدفع رشى لناد آخر مقابل الفوز بمباراة حاسمة في آخر جولة بدوري الدرجة الأولى في الموسم الكروي الماضي، وصدرت على أثرها قرارات مثيرة للجدل من جانب لجنة الانضباط التابعة لاتحاد الكرة السعودي والتي بنيت على تحقيقات خاصة من قبل الهيئة العامة للرياضة.
وفي السنوات الأخيرة الماضية بدأ الصوت يرتفع كثيرا من جانب الأندية المتنافسة على لقب دوري المحترفين السعودي جراء اتهامات متبادلة بينها حول فساد يتردد دون أن يقدم مسؤول في أي ناد أي أدلة تعزز من تصريحاته وانتقاداته للحكام السعوديين.
ويهدف المركز الدولي للأمن الرياضي لتحسين الوعي والفهم من الضرر الكبير الذي يوثر على الرياضة جراء الفساد، بالإضافة لمعرفة الأساليب المستخدمة من قبل الشبكات المنظمة لاختراق واستغلال لعبة كرة القدم والمنتمين إليها. وتهدف هذه الورشة إلى بدء المناقشات والأفكار بين الحكام في كيفية التعرف على الأساليب، ومقاومة الفساد في الرياضة، والعواقب المرتبطة بها.
وترتكز استراتيجية الورشة لرفع وعي الفئة المستهدفة، وهم الحكام على أهمية قضية التلاعب بنتائج المباريات والرسالة هي عدم تقبل هذا الشيء تمامًا، وتتمثل أهداف الاستراتيجية في إرشاد المشاركين بكيفية التعرف على الفساد، ومقاومته والإبلاغ عن أي أفعال مشبوهة قد تتعلق بالتلاعب في نتائج المباريات. والهدف هو حماية الحكام والحد من الفساد وتعزيز النزاهة، وبناء شبكة تواصل بين الأطراف.
وتبدأ الورشة الساعة الثانية عشرة ظهرًا، حيث موعد الوصول المحدد بالساعة الثانية والنصف ظهرًا، وفي الساعة الثانية عشرة والنصف حتى الثانية عشرة وخمس وأربعين دقيقة تبدأ الكلمة الرئيسية مع رئيس دائرة التحكيم الإنجليزي هاورد ويب، بالإضافة لأحمد العصيمي مدير وحدة الشؤون القانونية في المركز الدولي للأمن الرياضي.
وفي الساعة الثانية عشرة وخمس وأربعين دقيقة حتى الواحدة ظهرًا تنطلق الجلسة الثانية تحت عنوان «مقدمة وأهداف ورشة العمل» يتحدث خلالها دايل شيان مدير التوعية والتعلم في المركز الدولي للأمن الرياضي، وفي الساعة الوحدة ظهرًا تنطلق الجلسة الثالثة لمدة نصف ساعة تحت عنوان «الأوضاع الحالية للعبة» وسيكون المتحدث فيها هو فريدريك لورد مدير مكافحة الفساد في المركز الدولي للأمن الرياضي، وسيتم خلال الجلسة مناقشة التهديد الحالي لسلامة الرياضة من الفساد، بالإضافة لتدعيمها بأمثلة لأساليب المنظمات الإجرامية في التسلل للرياضة والتلاعب بالمباريات.
وفي الساعة الواحدة والنصف ظهرًا سيتحدث أحمد العصيمي مدير الشؤون القانونية في الجلسة الرابعة تحت عنوان أمثلة وحالات إقليمية بالإضافة للوائح، وسيتطرق العصيمي خلال نصف ساعة إلى حالات التلاعب بنتائج المباريات في المنطقة، والقوانين واللوائح المتعلقة بالتلاعب في نتائج المباريات في الاتحاد السعودي لكرة القدم والاتحاد الآسيوي والفيفا.
وفي الساعة الثانية ظهرًا سيقوم دايل شيان بمراجعة الجلسات السابقة، بالإضافة للحديث عن جلسات بعد الغداء، ثم بعد ذلك ستنطلق ورشة العمل السادسة بتقسيم المشاركين إلى مجموعات صغيرة وإجراء تمارين عن طريق وضع خطة استراتيجية لسيناريو معين، مع تبادل الأفكار والمنهجيات، حيث سيتم افتراض أنك في نقابة التلاعب في المباريات مع تحليل نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات لتحقيق هدفك..
وستنطلق الجلسة السابعة في الساعة الرابعة والربع عصرًا تحت عنوان خطة استجابة حاسمة، حيث سيتم طرح سيناريو على المشاركين يرتبط ارتباطا وشيكا بالفساد. والغرض من هذه العملية هو تحديد مستوى الفهم والمعرفة الاستجابة، بالإضافة لكيفية الحماية وإعداد التقارير، وسيشرف على هذه الجلسة أحمد العصيمي.
وفي الساعة الخامسة مساء تختتم الجلسة بالجلسة الختامية بوجود دايل شيان ورئيس لجنة الحكام بالاتحاد السعودي لكرة القدم عمر المهنا، ويهدف المركز الدولي للأمن الرياضي من هذه الورشة حضور الحكام وجمعيات كرة القدم والنيابة العامة للرياضة، ولجان المراهنات ووزارة الرياضة والثقافة والمنظمات الدولية والأكاديميين والهيئات الدولية الرياضية من أجل الاستفادة وتعزيز نتائج ورشات العمل.
وبحسب مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» فإن الهدف الرئيسي من مثل هذه الورشات الموجهة للحكام هو أمرين: التوعية والتحذير بأن لا يقعوا ضحية للمبتزين أو العصابات التي تستفيد من التلاعب في الكسب غير المشروع من المراهنات.
وهي تنصب في النهاية، مع مجموعة من المبادرات التي سيسعى المركز إلى تقديمها للاتحاد مثل العمل على تطوير الأنظمة واللوائح وطرق التحقيق والمراقبة الفعالة للمباريات، في صالح تحصين المسابقات السعودية من عمليات التلاعب في النتائج.
كما سيكون هناك أيضا ورشات عمل أخرى موجهة للأندية واللاعبين والمدربين والإداريين وأخرى للعاملين في الاتحاد.
أما عن محتوى هذه الورشة تحديدا فسيتم ابتداء شرح ماهية التلاعب في النتائج ومدى تأثيره على مستقبل كرة القدم، والجهود المقدمة دوليا من المركز الدولي للأمن الرياضي، بالإضافة إلى الاتحادات الدولية للتصدي له.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا