الارشيف / الرياضة / المصرى اليوم

كافاني يستعيد حسه التهديفي ويُسكت الألسنة

بات إدينسون كافاني، مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي لكرة القدم، الملقب بـ«الماتادور»، كبير هدافي أوروبا برصيد 11 هدفًا سجلها في 9 مباريات بمعدل هدف كل 62 دقيقة.

ففي المباريات الست الأخيرة «4 مباريات في الليج آ واثنتان في التشامبيونز ليج» سجل الأوروجواني 10 أهداف، ليكمم أفواه من انتقدوا أداءه خلال المباريات الثلاث الأولى للموسم والتي سجل فيها هدفا وحيدا.

وبات كافاني اليوم هداف فرنسا الأول بواقع ثمانية أهداف، كما يتقاسم صدارة هدافي دوري أبطال أوروبا مع الأرجنتينيين سيرخيو أجويرو «مانشستر سيتي» وليونيل ميسي «برشلونة» والبولندي أركاديوش ميليك «نابولي» بواقع 3 أهداف لكل منهم حتى الآن.

وسجل «الماتادور الأوروجواني» ثنائية السبت الماضي بالجولة الثامنة من الليج آ ليقود البي اس جي للفوز على بوردو «2-0».

كما أحرز 4 أهداف في شباك كان «6-0» وآخر في مرمى ديجون «3-0»، ولم يحالفه التوقيع في الأسابيع الأخيرة للتسجيل فقط في مباراتي سان إيتيان التي انتهت بالتعادل «1-1» وتولوز التي انتهت بهزيمة فريقه «2-0».

وفي التشامبينز ليج، سجل هدف التعادل أمام أرسنال «1-1» وأحرز هدفين أمام لودوجوريتس رازجراد البلغاري «1-3».

ورغم تسجيله هدفا في مباراة أرسنال الإنجليزي، تعرض اللاعب الأوروجواني لانتقادات لإهداره 4 فرص واضحة التي علق عليها قائلا «أتحمل مسؤولياتي لأنني من حصل على الفرص الأكثر وضوحا لكن هذه هي رياضة كرة القدم».

وتعرض كافاني الذي يتشارك لقب الـ«ماتادور» وكذلك الهيئة مع ماريو كيمبس «أسطورة الأرجنتين في سبعينات وثمانينات القرن الماضي»، لضغط أكبر هذا الموسم بمجرد رحيل السويدي زلاتان إبراهيموفيتش إلى صفوف مانشستر يونايتد، لفشله في هز الشباك بالشكل المأمول.

ولكن رد المهاجم الأوروجواني على هذا لم يأت فقط من بوابة الأهداف بل أيضا بإسهامه وتضحياته للفريق، ليحل السلام داخل مدرجات مشجعي النادي الباريسي الذي ابتعد البعض منهم عن دعم المهاجم الأوروجواني الموسم الماضي بعدما كان يضعه مدرب الفريق السابق لوران بلان في موقع الجناح.

ولكن وبعد مجئ المدرب الإسباني إيمري أوناي لخلافة بلان ودفعه بكافاني في قلب الهجوم، استعاد «الماتادور» رونقه وبريقه في التسجيل، ما جعله اليوم على صدارة قائمة هدافي أوروبا.

كما سجل الأرجنتيني سرخيو أجويرو، الملقب بـ«الكون»، 11 هدفا أيضا ولكن معدله التهديفي أقل من كافاني، بواقع هدف كل 64 دقيقة مقارنة بالأوروجواني «هدف كل 62 دقيقة».

وخلفهما يأتي الهدافون المخضرمون مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو «ريـال مدريد» وليونيل ميسي «برشلونة» والأرجنتيني جوانزالو إيجواين «يوفنتوس» والفرنسي انطوان جريزمان «أتلتيكو مدريد» والأوروجواني لويس سواريز «برشلونة»، الفائز بجائزة الحذاء الذهبي الموسم الماضي.

وسافر كافاني إلى أوروجواي للانضمام لمنتخب «السيلستي» لمواجهة فنزويلا الخميس الموافق السادس من أكتوبر الجاري وكولومبيا في 11 من نفس الشهر في إطار منافسات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، وهما فرصتان جديدان أمام «الماتادور» لإثبات تعطشه لتسجيل المزيد من الأهداف وتأكيد أن موسمه الحالي سيكون الأفضل على الاطلاق.

ومثلما يتصدر كافاني قائمة الهدافين في القارة العجوز، يتصدر أيضا القائمة في تصفيات أمريكا الجنوبية بواقع 5 أهداف في 6 مباريات، متقدما على الباراجواني داريو ليزكانو «إنجولشتات الألماني» والتشيلي أرتورو فيدال «بايرن ميونخ» بواقع 4 أهداف لكل منهما.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة اخبار الدوريات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا