الارشيف / الرياضة / سبورت 360

لا يفل الحديد إلا الحديد يا بيب!

تلقى السيتي الخسارة الاولى في هذا الموسم على يد السبيرز توتنهام بقيادة بوشيتينيو بثنائية نظيفة , وقد قدّم توتنهام أداء راقي جدا تمثّل بأفكار الضغط العالي ككتلة واحدة جعلت السيتي وبيب حائران.

بيب عاد إلى الأرض

بعد المستويات الرائعة التي قدمها السيتي خلال هذا الموسم ها هو يعود إلى الأرض  أو بالأحرى بيب الذي عاد فبالأمس شاهدنا أمراً مغايراً عمّا يحدث عادة وهو أنّ بيب من يجعل مدربي الفرق التي يواجهها تغيّر من أسلوب وطريقة لعبها ولكن هذا لم يحدث.

فلقد  شاهدنا بوشيتينيو الشجاع يصرّ على أسلوبه وقام بتنفيذ ضغط عالي قادر على إيقاف أي فريق بالعالم  وشخصياً لم أر هكذا ضغط من قبل فلقد تم تطبيق الضغط بحذافيره من خلال تواجد القوة البدنية التي مكنتهم من استمرار هذا الضغط على مدار المباراة.

أمّا بيب فلقد انتهج نهج مغاير لأسلوبه ونكتشف ذلك من اشراك نافاس وفرناندو اللذان لا يجيدان الاحتفاظ بالكرة بل تم وضعهم للتصدي لهجمات توتنهام فالأول سريع حاول بيب به إيقاف روز كان من الأجدر اشراك مكانه ساني صاحب اللمسة الجميلة أو حتى أما الثاني صاحب قوة بدنية ولكنه ضاع في الزحام ولم يستطع فعل أي شيء بل وأنه كان عبء على فريقه وتخلى عن جوندوغان الذي يمثل فكره في الاحتفاظ بالكرة و ادخل زاباليتا الذي يجيد الدفاع اكثر من سانيا إذن ثلاث تبديلات جعلتنا نعترف بأن بيب لم يفكّر بتطبيق أسلوبه بقدر تفكيره بإيقاف  السبيرز .

تكتيكياً ماذا حدث؟ 

هنالك فكرة واحدة كانت محور المباراة وهي الضغط العالي على مدار المباراة وقد بدأ الضغط من برافو الذي لم يجد أي خيار للتمرير وتم إجباره على لعب الكرات الطويلة وقد كان التفوق للاعبين السبيرز لامتلاكهم قوة بدنية هائلة بالأمس كانت القوة بدنية الكبيرة عاملاً مهما مكنّت لاعبي توتنهام من  إكمال 90 دقيقة بالضغط العالي وتفوقوا في معظم الثنائيات بالاضافة إلى ذلك أن بوشيتينيو كان جريء وشجاع أكثر من بيب  الذي أصر على استخدام أسلوبه وعدم الخوف من السيتي فوجود وانياما و سيسوكو وولكر ورز أصحاب قوة بدنية وسرعة قيدوا وسط السيتي تماماً ولا ننسى القدرة الكبيرة التي ظهرت في الاحتفاظ بالكرة من جانب لاميلا وسون وألي وتطورهم البدني , أمّا عن طريقة تخلص التوتنهام من ضغط السيتي كان من خلال روز وولكر اللذان قاما بالخروج بالكرة وتقليل الضغط على قلبي الدفاع ومن خلال الدخول السريع في المباراة الذي صدم السيتي ولم يمكنهم من القيام بشيء.

السقوط الثاني لبيب أمام بوشيتينيو 

بعد السقوط أمامه في الليغا عندما كان بوشيتينيو مدرباً لإسبانيول كان قد نفذ الأخير ضغطاً عاليا وكان من المعروف أن بوشيتينيو سيعاود هذا الشيء ولكن لماذا جوارديولا لم يعد العدة بشكل جيد ؟!

لربما أدرك أنه لا يملك إنييستا أو ميسي لضرب هذا الضغط بتمريرة بينية ففضل استخدام لاعب صاحب قوة بدنية مثل فرناندو الذي فشل تحت الضغط  إذن يا بيب عليك سماعها جيداً لا يفل الحديد إلا الحديد أي أنه سيتم ضربك بأسلوبك كلمّا تخليت عنه .

جدول الإصابات

مقالات وتحليلات خاصة

موسوعة الفوائد الغذائية

الأخبار حسب النجوم

بنك الأرقام والإحصائيات

أهم جداول الترتيب والتصنيف

مقاطع فيديو لا تنسى

كنز المعلومات الرياضية

أساطير الرياضة

إنجازات وبطولات الأندية والمنتخبات

مواهب تحت المجهر

تابعنا على شبكات التواصل

اشترك بالنشرة الأسبوعية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا