الارشيف / الرياضة / الشرق الاوسط

هاميلتون عادل رقمًا قياسيًا لشوماخر وحافظ على آماله في اللقب

  • 1/2
  • 2/2

هاميلتون عادل رقمًا قياسيًا لشوماخر وحافظ على آماله في اللقب

انتزع جائزة المكسيك الكبرى لسباق السيارات بعد مناسبة شهدت الكثير من المخالفات والعقوبات

الثلاثاء - 1 صفر 1438 هـ - 01 نوفمبر 2016 مـ رقم العدد [13853]

sport-311016-10.jpg?itok=PHCjqVG5

هاميلتون يحتفل بجائزة سباق المكسيك (رويترز)

مكسيكو سيتي: «الشرق الأوسط»

عادل السائق البريطاني لويس هاميلتون الرقم القياسي لنظيره الألماني مايكل شوماخر بتحقيق الفوز في منافسات بطولة العالم لسباقات السيارات «فورمولا 1»، على 23 مضمارا مختلفا إثر تتويجه بطلا لجائزة المكسيك الكبرى.
وحقق هاميلتون فوزه 51 في مسيرته ليعادل رقم الفرنسي الن بروست في قائمة الانتصارات عبر العصور لكنه يبتعد بفارق 40 انتصارا عن شوماخر صاحب الرقم القياسي وبطل العالم سبع مرات.
وتقدم هاميلتون في السباق المكسيكي على زميله في فريق مرسيدس، الألماني نيكو روزبرغ وسائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن لكن الاتحاد الدولي عاقب الأخير بإضافة خمس ثوان لتوقيته إثر اصطدامه بسائق فيراري الألماني سيباستيان فيتيل الذي حل رابعا، فكان المركز الثالث من نصيب الأخير وتراجع الهولندي إلى المركز الخامس خلف زميله في الفريق، الأسترالي دانيال ريكياردو. لكن وبعد انتهاء السباق، تعرض فيتيل لعقوبة 10 ثوان فتراجع إلى المركز الخامس وصعد ريكياردو إلى الثالث بدلا منه.
وهذا هو الفوز الثامن لهاميلتون هذا العام والأول في المكسيك فقلص الفارق إلى 19 نقطة بينه وبين روزبرغ متصدر الترتيب العام قبل مرحلتين من نهاية الموسم (البرازيل وأبوظبي)، في أطول موسم فئة أولى منذ 1950 على مدى 21 سباقا. ويستطيع السائق الألماني حصد اللقب إذا فاز في البرازيل بعد أسبوعين، وهو سباق لم يستطع هاميلتون الفوز به حتى الآن وسيطر عليه روزبرغ في الموسم الماضي.
وتصب الإحصاءات في مصلحة روزبرغ، إذ لم يسبق لأي سائق أن أحرز 9 سباقات خلال الموسم دون أن يتوج بطلا للعالم، وفي الواقع ليس هناك سوى ثلاثة سائقين يتفوقون على السائق الألماني من حيث عدد الانتصارات في موسم واحد وهم مواطناه شوماخر (13 في 2004 و11 في 2002) وسيباستيان فيتيل (13 في 2013 و11 في 2011) وزميله هاميلتون (10 في 2014 و11 في 2015).
وأعرب هاميلتون عن سعادته للوصول إلى خط النهاية بأمان بعد أن استشعر خطر الخروج من السباق لعطل في سيارته حتى وقفة الصيانة الأولى.
وأوضح هاميلتون أن فريقه أبلغه قبل البداية أن أحد المكابح الأمامية به مشكلة ودرجة حرارته أقل بكثير من المكابح الأخرى.
وقال السائق البريطاني الذي خرج عن حدود الحلبة ومر من فوق العشب عند المنعطف الأول: «المكابح الأمامية اليمنى تعرضت لمشكلة. وكنت سريعا للغاية. كنت محظوظا بعدم الاصطدام بحائط أو أي شيء».
وبعد الانطلاق من المركز الأول تسببت واقعة المرور من فوق العشب في اهتزازات قوية في الإطارات وظلت موجودة حتى وقفة الصيانة الأولى في اللفة 17.
وأضاف: «الاهتزازات كانت كبيرة. لم أعلم هل أستطيع إكمال الجزء الأول. الحقيقة اعتقدت أن علي التوقف. الاهتزاز كان قويا للغاية وهو ما أثر على الرؤية».
وابتلي هاميلتون بالكثير من المشاكل الميكانيكية هذا الموسم واحترق محركه في ماليزيا وقال بعد فوزه بسباق أميركا في تكساس إنه قضى السباق بأكمله يعاني الكثير من المشاكل.
وكان خروجه عن مسار الحلبة مثار حديث بعد السباق بعد فرض عقوبة خمس ثوان على فيرشتابن بسبب نفس الأمر عندما كان يدافع عن مركزه أمام فيتيل، لكن هاميلتون أوضح إن الواقعتين مختلفتان وقال: «كنت متقدما بفارق كبير عمن خلفي في المنعطف الأول ولم أمنع أي سائق من تجاوزي».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا