الارشيف / الرياضة / البيان

سباق الإمارات ملبورن كب الأقوى ينطلق اليوم

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

تعتبر النسخة الحالية من سباق" الامارات ملبورن كب "ربما الأقوى في العصر الحديث. فالسباق يضم تشكيلة عالمية من خيرة خيول التحمل الأوروبية واليابانية التي تقف في مواجهة نظرائها من نجوم الساحة الاسترالية مما يكسب هذا السباق المقام اليوم الثلاثاء برعاية طيران الامارات بمضمار فليمنغتون لمسافة 3200 متر جروب «1» ومجموع جوائزه مليون و782 جنيها استرلينيا، عمقاً فريداً من حيث الجودة والتميز.

ويتنافس في السباق 24 خيلاً من بينها 5 تمثل فريق جودلفين. إلى جانب «المنقذ» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.

وأبرز المرشحين للقب «هارتنيل» لجودلفين بقيادة جيمس ماكدونالد وإشراف جون أوشي «وقد حقق الفوز 3 مرات هذا الموسم، فيما حل ثانيا في آخر مشاركاته إلى جانب «جاميكا» بطلة كولفيلد كب بقيادة نيكولاس هول وإشراف المدرب كيارون ماهر.

و«بيغ اورانش» بقيادة جامي سبنسر وإشراف مايكل بيل. «اوشانوغرافر» لجودلفين بقيادة شاد شوفيلد وإشراف شارلي ابلبي. «قوي» لجودلفين بقيادة كريج ويليامز وإشراف شارلي ابلبي. «المنقذ» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بقيادة كارين ماكفوي .

 «بوندي بيتش» بقيادة ريان مور وإشراف ايدن أو برين، «هارت بريك سيتي» بقيادة جواو موريرا، «الماندين» بقيادة كارين ماكفوي وإشراف روبرت هيكموت، سيكريت نمبر «لجودلفين بقيادة ستيفن باستر وإشراف سعيد بن سرور، «قوي» لجودلفين بقيادة كريج ويليلمز وإشراف شارلي ابلبي و«بيوتفل رومانس»لجودلفين بقيادة دامين لين وإشراف المدرب سعيد بن سرور.

أصول أوروبية

بالطبع، فإن غالبية الخيول الأسترالية الطامحة في اللقب، تنحدر من أصول أوروبية، ولعل مما يصب في مصلحة تلك الخيول وربما يكسبها بعض الأفضلية، هو أنها تأقلمت على شتى طرق التدريب في موطنها الجديد، واكتسبت غالبيتها لمسة من السرعة الخاطفة التي تفرزها في المراحل الأخيرة من سباقاتها.

مؤشر حقيقي

ليس هناك شك في أن سباق كولفيلد يعتبر مؤشرا حقيقيا لمستوى المنافسة بكأس ملبورن لهذا العام، لذلك فإن «تريب تو باريس» عاد من هذا السباق يلفه المجد، خاصة وأن العرض الذي قدمه كان باهرا ويكشف عن قدرات فائقة.

ويلي مالينز يرسل الجواد «ماكس داينامايت» من إيرلندا، وهو أحد أبرز الخيول المشاركة في هذا السباق. كما انه من خيول القفز، حيث أحرز المركز الثاني بسباق غالواي هيردل للقفز، لكنه أظهر من خلال فوزه بكأس لونسديل بيورك في شهر أغسطس أنه يتمتع بقدر كبير من المستوى الرفيع للمنافسة في السباقات المضمارية السريعة.

لكن ماذا عن مشاركة جودلفين بالسباق لهذا العام؟ المدرب سعيد بن سرور ظل يسعى للفوز بكأس ملبورن لما يقارب عقدين من الزمان. لقد أسرج ثلاثة خيول لتحتل المركز الثاني، وآخر حل ثالثا. هذا العام يدفع بن سرور بالمهر «سكاي هنتر» (وليام بيويك) ليمثله في هذا السباق، بعد أن احتل المركز الثاني بفارق ضئيل في نيوبري (المملكة المتحدة) في شهر سبتمبر.

غير أن الممثل الأقوى الآخر لجودلفين في ذات السباق هذا العام يعتبر أكثر إثارة، وهو الجواد «هارتنيل» بقيادة الفارس جيمس ماكدونالد. هذا الجواد ذو الخمس سنوات، ظل يتدرب لدى جون أوشيه الذي كان يضع في الحسبان إشراكه بكأس ملبورن.

هذا الجواد يمتلك بالتأكيد المؤهلات الصحيحة، إذ سبق له الفوز بسباق كوينز فاز على مسافة ميلين في رويال آسكوت في عمر الثلاث سنوات، وبعد فوزه في سباق الفئة الأولى بي ام دبليو في روزهيل في مارس الماضي، حل رابعا في سيدني كب حينما حاول تصدر السباق منذ البداية.

ظل الفوز في ملبورن كب هدفا لجودلفين على المدى البعيد، والتصميم الذي يبديه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإرسال خيول إلى استراليا في كل عام من شأنه أن يرفع مكانة السباق، وطموح سموه للفوز بالسباق لم يتراجع إطلاقاً، وربما يتم تتويج هذا الاهتمام بالفوز في نسخة هذا العام من السباق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا