الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / عكاظ

شركات الأسمنت تفقد 7 ملايين طن خلال 7 أشهر

كشف تقرير حديث، صادر عن شركة اليمامة للأسمنت أن إجمالي إنتاج الأسمنت لشركات الأسمنت السعودية خلال الأشهر الـ7 الأولى من العام الحالي بلغ نحو 28 مليون طن، بانخفاض قدره 7 ملايين طن، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ووصل إنتاج الكلينكر خلال الأشهر الـ7 الأولى من العام الحالي نحو 29 مليون طن، بتراجع نحو 3 ملايين طن. وبلغ إجمالي التسليمات المحلية من الأسمنت للفترة نفسها من العام الحالي نحو 28 مليون طن بانخفاض نحو 6 ملايين طن عن العام الماضي.

ووفقا للتقرير سجل الكلينكر نحو 7 آلاف طن، بعد أن كان وصل إنتاجه إلى 489 ألف طن، بانخفاض نحو 482 ألف طن مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

فيما بلغ إجمالي تصدير شركات الأسمنت في السعودية خلال الأشهر الـ 7 الأولى من العام الحالي إلى نحو 163 ألف طن بانخفاض عن الفترة ذاتها من العام الماضي بنحو 360 ألف طن.

ووصل إجمالي أرصدة الشركات السعودية من الأسمنت للعام الحالي إلى نحو 1.1 مليون طن بانخفاض بنحو 22 ألف طن.

وبحسب التقرير، بلغ إجمالي إنتاج الأسمنت لشركات الأسمنت السعودية لشهر يوليو الماضي من العام الحالي نحو 3.371 مليون طن، بارتفاع نحو 160 طن ألف عن الشهر نفسه من العام الماضي.

ووصل إجمالي إنتاج الكلينكر 4.426 مليون طن لشهر يوليو الماضي من العام الحالي، بانخفاض نحو 448 ألف طن عن الشهر نفسه من العام الماضي.

وبلغ إجمالي التسليمات المحلية للأسمنت داخل المملكة لشهر يوليو من العام الحالي 3.493 مليون طن، بارتفاع بنحو 400 ألف طن عن نفس الشهر من العام الماضي.

وبين التقرير أن إحصائيات التسليمات المحلية لشهر يوليو الماضي من العام الحالي للكلينكر لم تسجل سوى ألف طن بانخفاض 40 ألف طن عن الشهر نفسه من العام الماضي.

وأوضح أن الإحصاءات لم تسجل أيضا أي حالات تصدير لقطاع الأسمنت والكلينكر لشهر يوليو الماضي من العام الحالي، على عكس العام الماضي الذي سجل فيه تصدير نحو 59 ألف طن من الأسمنت.

في هذا السياق قالت شركة «الأهلي كابيتال»: «التوقعات لقطاع الأسمنت في السعودية لا تزال غير واضحة، فاستمرار الضعف الحالي لقطاع البناء ومستوى الأسعار، وعدم إدراج صناعة الأسمنت ضمن الصناعات الإستراتيجية في السعودية سيؤثر بشكل كبير على ربحية شركات الأسمنت مستقبلا».

وتوقعت «الأهلي كابيتال» إدراج صناعة الأسمنت في السعودية ضمن الصناعات الاستراتيجية، على غرار صناعة الحديد والبتروكيماويات؛ نظرا إلى مشاريع الإسكان والسياحة المستقبلية التي أعلنت، وحماية صناعة الأسمنت المحلية ومنع الشركات من الإغلاق.

وحول تصدير الأسمنت، لفتت الشركة إلى أن خفض الرسوم جعل من التصدير ممكنا نسبيا للشركات، ولكن ليس مربحا بشكل كبير لها، وذلك مقارنة بأسعار الأسمنت المصدر من تركيا والإمارات.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا