الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة سبق اﻹلكترونية

موسكو ترى أن ترامب سيرتكب "خطأً كبيرًا" أن انسحب من الاتفاق النووي الإيراني

أعلنت روسيا السبت أن الولايات المتحدة سترتكب "خطأ كبيرًا" بانسحابها من الاتفاق النووي الإيراني، مضيفة أن موسكو ستعمل بجهد من أجل الإبقاء على الاتفاق التاريخي حسب الوكالة الفرنسية.

وانتقد مساعد وزير الخارجية "سيرغي ريابكوف" تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن بلاده لن تعيد فرض عقوبات على إيران حول برنامجها النووي حاليًا، لكنها ستنسحب من الاتفاق في وقت لاحق من العام الجاري ما لم يتم تعديل شروطه.

وصرح "ريابكوف" في مقابلة مع وكالة "انترفاكس" بأننا "نتوصل تدريجيًّا إلى خلاصةٍ مفادها أن قرارًا داخليًّا أميركيًّا اتُّخذ بالانسحاب من الاتفاق النووي أو بات على وشك أن يُتخذ".

ومضى يقول: "سيكون ذلك أحد أكبر الأخطاء على صعيد سياسة واشنطن الخارجية، وسوء تقدير كبير".

ينص الاتفاق الموقع في يوليو 2015 بين إيران والولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي على تعليق تدريجي، العقوبات الدولية على إيران لقاء امتناع طهران عن تطوير برنامجها النووي.

وأنذر ترامب في بيان بأنها "المرة الأخيرة" التي يتم فيها تمديد تعليق العقوبات، مطالبًا "باتفاق" مكمّل مع الأوروبيين من أجل "التصدي للثغرات الفظيعة" في نص الاتفاق النووي الذي تدافع عنه بقية الدول الموقعة عليه لاعتباره أنه سيمنع إيران من الحصول على سلاح نووي.

يرى حلفاء واشنطن أن الاتفاق هو السبيل الأفضل لكبح الطموحات النووية الإيرانية وانتصارًا للدبلوماسية المتعددة الأطراف. كما تنفي طهران بشكل قاطع أي تطوير لسلاح ذري.

في المقابل: يقول ترامب إن سلفه باراك أوباما تنازل أكثر مما يجب على صعيد تعليق العقوبات الدولية دون أن يحمل إيران على وضع حد لبرنامجها البالستي أو دعمها لمجموعات مسلحة في الشرق الأوسط.

وشدد "ريابكوف" على أن بلاده ستعمل "بشكل مكثف" مع أوروبا والصين من أجل الحفاظ على الاتفاق كما هو، منددًا بما قال إنه محاولة أميركية لفرض صراع قوة.

وقال: "لا أرى في ما سمعناه أمس أي دعوة إلى إيران من أجل الحوار.. إنه أمر يناقض منطق الاتفاق"، ومشددًا على أن "روسيا ستبذل كل الجهود الممكنة من أجل إنقاذ الاتفاق".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا