الخليج العربي / صحف السعودية / عكاظ

«كفاءة»: نسبة الوفر في مصابيح «LED» تصل إلى 92%

«عكاظ» (الرياض)

دعا البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة (كفاءة) والذي تشارك فيه العديد من الجهات، المواطنين والمقيمين إلى استخدام مصابيح الإضاءة الموفرة للطاقة الكهربائية، مشيراً إلى أن هناك دراسة ميدانية أجريت أخيراً، أثبتت أن نسبة الوفر في تلك المصابيح تصل إلى 92%، مقارنة بما تستهلكه المصابيح التقليدية غير الموفرة.

ويشدد البرنامج، على أهمية تقويم السلوكيات الخاطئة في التعامل مع مصادر الطاقة المختلفة، عبر استعمال أجهزة ذات كفاءة عالية في استهلاك الطاقة. ويعزز البرنامج هذا الهدف، بتوجيه مئات النصائح والإرشادات التي تساعد الشخص على شراء أجهزة موفرة للطاقة، فضلا عن نصائح أخرى تساعد في التشغيل الأمثل لتلك الأجهزة بعد الشراء.

وأوصى البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة باستعمال مصابيح «LED» وقال إنها موفرة بشكل كبير للطاقة، مقارنة بالمصابيح التقليدية القديمة، مبينا أنه أجرى تجربة لتشغيل مجموعتين من المصابيح، لمدة خمس سنوات، بمعدل ثلاث ساعات، تضم كل مجموعة 100 مصباح. وقال: «المجموعة الأولى من نوع LED، والمجموعة الثانية من فئة المصابيح التقليدية».

وقال: "انتهت التجربة إلى نتائج مهمة جدا، وهي أن هذه مجموعة (LED) تستهلك بما قيمته 810 ريالات، بينما بلغت قيمة استهلاك مجموعة المصابيح التقليدية 10.902 ريال، ما يعني أن نسبة الوفر الصافي بين المجموعتين تبلغ 10.092 ريال (92.5%).

وألمح البرنامج إلى ميزة الفارق في العمر الافتراضي الذي يصل إلى 18.500 ساعة. وقال: «مصابيح الـLED تمتاز على المصابيح التقليدية في العمر الافتراضي، الذي يصل في النوع الأول إلى 20 ألف ساعة، فيما لا يتجاوز العمر الافتراضي في المصابيح التقليدية 1500 ساعة، وهي ميزة إضافية، فيها فائدة كبيرة لمستخدمي مصابيح LED، إذ توفر عليهم تحديث المصابيح من فترة إلى أخرى»، مشدداً على أهمية أن يتعرف المستهلك على طبيعة ومزايا هذه المصابيح وحجم استهلاكها للطاقة، قبل الشراء، حتى يستطيع أن يختار الأنسب والأوفر.

وقال البرنامج إن تجربة المصابيح تشير إلى إمكانية تقليل قيمة فاتورة الكهرباء بنسبة كبيرة على المدى البعيد، مشدداً غلى أهمية ملاحظة المعلومات الموجودة في بطاقة كفاءة الطاقة الموجودة على المصابيح الجديدة قبل شرائها.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا