الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / اليوم السعودية

100 ألف تأشيرة أصدرتها القنصلية الأمريكية بالظهران للسعوديين في 6 سنوات

  • 1/7
  • 2/7
  • 3/7
  • 4/7
  • 5/7
  • 6/7
  • 7/7

أكد القنصل الأمريكي بالظهران مايك هانكي، حرص القنصلية على خدمة المواطنين السعوديين المسافرين للولايات المتحدةالامريكية، كاشفا عن قيام قسم التأشيرات في القنصلية باصدار 100 ألف تأشيرة للمواطنين السعوديين المسافرين للولايات المتحدة الامريكية في 6 سنوات فقط في الفترة بين عامي 2008 و2013م، كمثال على الجهد الذي يبذله الفريق القنصلي لينعكس إيجابيا على تطور العلاقة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية.

لقاء دوري

جاء ذلك خلال زيارة القنصل «هانكي» صحيفة «اليوم» التي التقى خلالها برئيس التحرير الاستاذ عبدالوهاب الفايز، ودار النقاش حول دور الإعلام في تسليط الضوء على العلاقات التاريخية بين المملكة والولايات المتحدة الامريكية، وحضوره اللقاء الدوري لكتّاب الرأي في قاعة الشيخ حمد المبارك بحضور مجموعة من الكتاب والمثقفين والشخصيات البارزة في المنطقة الشرقية.

تاريخ العلاقات

وقدم رئيس التحرير ضيف اللقاء للحضور مقدما شكره للقنصل هانكي على قبول الدعوة للحديث عن تاريخ العلاقات السعودية الامريكية في محاضرة بعنوان: «السعودية وامريكا.. تاريخ مشترك ومستقبل مشترك» بمناسبة مرور سبعين عاما على إنشاء القنصلية الأمريكية في الظهران.

البدايات الأولى

بدأ القنصل هانكي حديثه بتهنئة الحضور بمناسبة اليوم الوطني وتمنى للمملكة حكومة وشعبا المزيد من التقدم والتطور والازدهار، ثم بدأ بعرض مرئي يحتوي صورا من تاريخ القنصلية الامريكية بالظهران، وعاد بحديثه للبدايات الأولى للقنصلية في اول مقر لها بفيلا دوبلكس في مجمع ارامكو السكني، موضحا تفاصيل تلك الحقبة التي تعود بداياتها إلى العام 1931م حين قام الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - بمنح حق التنقيب عن النفط لشركة أمريكية، الامر الذي شكل نقطة انطلاق علاقات تاريخية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية ليتبعه توقيع اتفاقية تعاون تخدم هذا الجانب.

لقاء تاريخي

وقال: إن تاريخ البلدين سيظل يوثق ذلك اللقاء التاريخي الذي جمع الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - والرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت في عام 1945م، والذي تبعته عدة لقاءات متبادلة لقادة البلدين عززت جوانب الصداقة والاحترام ومراحل التطور والنهضة التي عاشتها المملكة في شراكة مستمرة مع الولايات المتحدة على مختلف الأصعدة.

تمثيل دبلوماسي

وأوضح القنصل هانكي ان القنصلية الأمريكية بالظهران تأسست عام 1944 في الفيلا رقم «1635» في مجمع ارامكو السكني بالظهران وتعتبر المقر الأول للقنصلية الأمريكية، وأول تمثيل دبلوماسي أمريكي في منطقة الخليج، واستعراض مزيد من الصور التي توثق تاريخ القنصلية وجهودها والمناسبات التي جمعت مسؤولين ودبلوماسيين من المملكة والولايات المتحدة عبر السنوات الماضية.

مؤكدا أن القنصلية تحرص بشكل مستمر على تطوير خدماتها للرعايا الامريكيين في المنطقة الشرقية، من ممثلين دبلوماسيين واكثر من 30 الف خبير امريكي قدموا خلال السنوات الماضية للتعاون مع شركة ارامكو السعودية وغيرها من الشركات.

المقر الجديد

وتناول القنصل الامريكي، مشروع الانتقال للمقر الجديد للقنصلية الامريكية والذي بدأ قبل عامين بتوقيع اتفاقية شراء الأرض المخصصة لهذا المشروع في العام 2014 من قبل القنصل الامريكي السابق جوي هود قبيل نهاية فترة خدمته، متوقعا اكتمال المشروع في بداية العام 2020 م المقبل.

طراز حديث

واستعرض هانكي صورا متعددة لتصاميم المبنى الجديد، وكيف انه سيكون بطراز حديث مع مزجه بجوانب من عناصر العمارة المحلية والخليجية ويوفر مساحات أفضل، والمزيد من المرافق والخدمات التي ستساعد منسوبي القنصلية على تقديم خدمات أكثر تطورا، واختصار الكثير من الوقت والجهد بالنسبة للمراجعين والموظفين على حد سواء.

خدمات وتسهيلات

بعد ذلك تُرك المجال للضيوف للمداخلات وطرح الاسئلة التي تمحورت حول نوعية الخدمات والتسهيلات المتوقعة بعد الانتقال للمقر الجديد، وما سيؤول اليه الموقع القديم، وكذلك دور القنصلية في تحسين مستوى خدمات التأشيرات للمواطنين السعوديين، وايضا نقل صورة حقيقية للإعلام في بقية دول العام عن واقع الحياة في المجتمع السعودي خاصة في ظل وجود أصوات مغايرة تحاول نقل صورة مغلوطة عن حياة الفرد بالمملكة.

تقارب الثقافات

وأجاب القنصل هانكي عن جميع المداخلات والاستفسارات، كما طرح الحضور عددا من المقترحات، أحدها لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن لإبقاء جزء من القنصلية وتحديدا المبنى القديم الاول.

ليختتم بعد ذلك رئيس التحرير الزميل عبدالوهاب الفايز، اللقاء بالشكر للقنصل الامريكي وكافة الضيوف على الحضور والمشاركة، متمنيا استمرار اقامة مثل هذه الفعاليات التي تخدم المفهوم الوطني والعلاقات التاريخية بين السعودية والولايات المتحدة وبقية الدول الصديقة، وكذلك تسهم في تحسين مستوى التقارب بين الثقافات والشعوب لما فيه خدمة كافة المصالح الوطنية.

image 0

القنصل الأمريكي متحدثاً للضيوف

image 1

رئيس التحرير والقنصل « هانكي» خلال اللقاء

image 0

حضور لافت لشخصيات اجتماعية بارزة بالمنطقة الشرقية

image 1

الضيوف تقدموا بعدة مقترحات وطرحوا العديد من التساؤلات عن مصير مقر القنصلية القديم

image 2

كتّاب الرأي بالشرقية حرصوا على حضور اللقاء الدوري ويظهر في الصورة محمد المعيبد وخالد العبد الكريم

image 0

خريطة توضيحية لموقع القنصلية الجديد

image 1

مجسم لمبنى القنصلية علىشارع صلاح الدين الأيوبي بالخبر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا