الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / الرياض

زيارة ولي العهد تأتي في ظل تسارع وتيرة الأحداث والمتغيرات الجيوسياسية

فكرت اوزر

أكد قنصل عام جمهورية تركيا بجدة فكرت اوزر أن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لتركيا تأتي في سياق علاقات تاريخية قديمة ومتميزة مبنية على أسس الاحترام المتبادل والتفاهم المشترك لكل ما من شأنه تعزيز علاقات الصداقة بين البلدين، وبحث آفاق العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في المجالات كافة، إضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف أن لها أهمية خاصة لما للزيارة من تأثير إقليمي ودولي في ظل تسارع وتيرة الأحداث والمتغيرات الجيوسياسية، خاصة أن لها دلالات ذات أهمية كبيرة في هذا التوقيت بالذات فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة التي تجري في المنطقة.

مشددا على أنها زيارة مهمة لرجل دولة وسياسي متمكن بكل المقاييس، تؤكد المكانة البارزة التي يحتلها سموه على الساحات الدولية والإسلامية والإقليمية.

ومبيناً أن الزيارة ستتناول عدداً كبيراً من الملفات تأتي في مقدمتها تعزيز وتوثيق التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات كافة بالإضافة إلى بحث القضايا والأحداث الإقليمية والدولية الراهنة ذات الاهتمام المشترك.

وأشار فكرت إلى زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمملكة العام الماضي والتي شهدت توقيع عدد من الاتفاقيات، مؤكداً أنه سيكون في هذه الزيارة الحالية لسمو ولي العهد وضع آليات لتفعيل الاتفاقيات السابقة.

وقد أرست الزيارات المتبادلة بين كبار المسؤولين في البلدين قواعد العلاقة المتينة ودعمتها في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية كافة، ما عزز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات إضافة إلى تنسيق مواقف البلدين من قضايا المنطقة المُلحة والتطورات الإقليمية ومكافحة الإرهاب. وتشهد العلاقات الأخوية التي تربط بين المملكة والجمهورية التركية تنامياً مستمراً وتوافقاً في معظم المواقف حيال قضايا المنطقة والعالم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا