الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / الشرق السعودية

الاستعانة بـ «تكنولوجيا الألعاب» لحماية الحياة البرية في إفريقيا

نيروبي ـ رويترز

استعانت إحدى الحملات بعالم التكنولوجيا المستخدمة في العالم الافتراضي للعبة البوكر على الإنترنت وغيرها من الألعاب، لملاحقة صيادي الحيوانات وحماية الفصائل المعرضة لخطر الانقراض في محميات إفريقيا.
وتستخدم مبادرة الذكاء الصناعي التي تمولها الولايات المتحدة، القواعد الرياضية المستخدمة في تطوير الألعاب للتكهن بحركة الصيادين، وتساعد الحراس الذين يجربون التقنية الجديدة في أوغندا في العثور على الصيادين والفخاخ التي ينصبونها للحيوانات.
وقال ميليند تامبي وهو أستاذ في جامعة جنوب كاليفورنيا وقائد المبادرة: «نحاول التكهن بهجمات الصيادين في المستقبل أو أين يمكن أن يكون هجومهم التالي استناداً لما لاحظناه في دورياتنا السابقة، وكل فخ يجري ضبطه هو روح حيوان تم إنقاذه».
وأكد خبراء في مجال حماية البيئة في جميع أنحاء إفريقيا، أن المعركة ضد الصيد الجائر كثيراً ما تنتهي بالخسارة.
وتراجعت أعداد الفيلة الإفريقية بنسبة 20% بين عامي 2006 و2015 بسبب الارتفاع الكبير في عمليات الصيد غير المشروع بهدف الحصول على العاج.
يذكر أن التقنية الجديدة التي يجري اختبارها في متنزه الملكة إليزابيث الوطني في أوغندا، تهدف إلى المساعدة في مواجهة عمليات الصيد غير المشروع، ويساعد النظام الحراس على تحديد مسارات الصيادين على الخريطة بالطريقة ذاتها التي تتنبأ بها أجهزة الكمبيوتر بردود الفعل الإنسانية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٦٣) صفحة (١٦) بتاريخ (٠١-١٠-٢٠١٦)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا