الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / المدينة

أجواء التفاؤل تحيط بأسواق النفط بعد قرار «أوبك» خفض الإنتاج

الإعلان عن تفاصيل الخطة في الاجتماع الدوري للمنظمة نوفمبر المقبل

هيمنت اجواء التفاؤل على أسواق النفط على خلفية اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) خلال اجتماع الجزائر بخفض ما بين 32.5 مليون و33 مليون برميل من إنتاج الدول الأعضاء يوميا، فيما تسبب جنى الارباح في الجلستين الماضيتين إلى تراجع مؤقت لخام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 63 سنتا إلى 48.61 دولار للبرميل فى الساعات الأولى من صباح أمس، ونزل الخام الأمريكي 58 سنتا إلى 47.25 دولار للبرميل بعدما أغلق مرتفعا 78 سنتا في الجلسة السابقة التي لامس فيها أعلى مستوى له في شهر عند 48.32 دولار للبرميل.
وسبق جلسة « جنى الارباح « صعود أسعار النفط أكثر من 1% ، واقترب برنت من 50 دولارًا للبرميل بدعم من حالة التفاؤل في أسواق النفط على خلفية أول اتفاق لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بخفض ما بين 32.5 مليون و33 مليون برميل من إنتاج الدول الأعضاء يوميا، وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 55 سنتًا أو 1.1 % ليبلغ عند التسوية 49.24 دولار للبرميل، وبلغ الخام أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع عند 49.81 دولار للبرميل في وقت سابق.
وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 78 سنتًا أو 1.7 % ليبلغ عند التسوية 47.83 دولارًا للبرميل وبلغ الخام أعلى مستوى له في شهر عند 48.32 دولار، ويتجه برنت والخام الأمريكي نحو تحقيق مكاسب أسبوعية تقارب 7%
وذكر محللون لدى جولدمان ساكس أن ارتفاع أسعار النفط سيعزز الإنتاج من خارج أوبك وخصوصا النفط الصخري الأمريكي. وارتفع عدد منصات الحفر الأمريكية الباحثة عن النفط في الولايات المتحدة في 12 أسبوعا من الأسابيع الثلاثة عشر الأخيرة.
وقال جولدمان ساكس إن الأسعار قد ترتفع سبعة إلى عشرة دولارات للبرميل في النصف الأول من 2017 إذا تم الالتزام بالخفض. وأكد البنك على توقعاته بوصول سعر برميل النفط إلى 43 دولارا في نهاية العام الحالي و53 دولارا في نهاية 2017.
ويتخوف بعض المحللين من أن يكون الخفض الذي تشاورت بخصوصه أوبك ما بين 32.5 مليون و33 مليون برميل يوميا «غير كاف» لإعادة التوازن للسوق التي تعاني تخمة كبيرة في المعروض، وحذر محللون من أن هذه المكاسب في الأسعار ستعزز الإنتاج من خارج أوبك وخصوصا النفط الصخري الأمريكي. وارتفع عدد منصات الحفر الأمريكية الباحثة عن النفط في الولايات المتحدة في 12 أسبوعا من الأسابيع الثلاثة عشر الأخيرة.
وأكد محللون إن خطة أوبك ستقلص المعروض بنحو 700 ألف برميل يوميا لكن التخمة العالمية تقدر بما بين مليون و1.5 مليون برميل يوميا.
ونقلت وكالة تاس للأنباء عن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قوله أمس إن موسكو ومنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تجريان حوارا نشطا لمناقشة تثبيت إنتاج النفط، ومن المقرر وضع اللمسات الأخيرة على تفاصيل الاتفاق بما فيها حصص إنتاج كل دولة خلال الاجتماع الدوري للمنظمة في نوفمبر القادم.
وقالت أوبك إن التفاصيل الأخرى للخطة سيتم الإعلان عنها في الاجتماع الدوري للمنظمة في نوفمبر تشرين الثاني، لتترك علامات استفهام بخصوص توقيت دخول الاتفاق حيز التنفيذ وحجم حصص الإنتاج الجديدة لكل دولة من الدول الأعضاء والفترة التي يسري خلالها العمل بتلك الحصص وكيفية التحقق من الالتزام بها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا