الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة سبق اﻹلكترونية

"ريم".. "قصة وفاء" خطفها الموت بعد أن بذلت حياتها ثمنًا لشقيقها مصاب الكلى

رافقته 10 سنوات وساهمت في العثور على متبرع ثم غادرت

فارقت طالبة كلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية "ريم الحربي" (22 عامًا) الحياة، بعد أن سطرت أروع معاني الوفاء مع شقيقها "فيصل" المصاب بالفشل الكلوي، عندما أمضت 10 سنوات برفقته في المنزل والمستشفيات بين الفحوصات، ثم العناية والغسيل، وأخيرًا ساهمت في العثور على متبرع، قدَّم كليته لشقيقها قبل أن يعثر عليها أهلها متوفاة في فراشها، ويتقدم المصلون ظهر اليوم السبت للصلاة على جثمانها في مسجد الراجحي بالرياض.
 
ولم يمضِ إلا أسبوع واحد بين نجاح زراعة الكلى لشقيقها وفراق "ريم"، غير أنها أيام معدودة غمرتها بالفرح، ومسحت من ذاكرتها ألم ومعاناة عقد من الزمان؛ لتبدأ آلة الأحزان تخيم مجددًا على "فيصل" بعد أن فقد "قصة الوفاء" التي نذرت صحتها ووقتها ومستقبلها لآلامه وآهاته.
 
ووقع خبر وفاة "ريم" كالصاعقة على الطفل فيصل بن هليل العلوي؛ إذ وجدها والداها الليلة الماضية في فراشها وقد فارقت الحياة بسكتة قلبية، تغمدها الله برحمته.
 
وكانت "سبق" قد نشرت خبر تبرع الشاب تركي بن نمر بن ناحل للطفل فيصل العلوي بعنوان "تركي يتبرع بكليته لإنقاذ حياة الطفل فيصل"، وذلك بعد أن ساهمت الفقيدة في إعلان حالة شقيقها، والبحث عن متبرع، حتى تحققت أمنيتها، ولقيت ربها اليوم السبت قريرة العين.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا