الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة سبق اﻹلكترونية

إمارة حائل عن قضية "أحلام": رفضت دخول الإخصائيات وأحلنا الأمر إلى "الادعاء"

المرشدي: لجأت إلى منزل زوج خالتها ولا تستطيع وحدة الحماية إخراجها بالقوة

 أكّد المتحدث الإعلامي لإمارة منطقة حائل، متعب المرشدي؛ أن المواطنة "أحلام بنت سعيد الشمري"؛ التي أشارت إلى تعرُّضها للعنف النفسي والجسدي والإهمال والتهديد بالقتل من قِبل والدها، والموجودة في منزل زوج خالتها، وتداولت بعض وسائل الإعلام موضوعها، رفضت دخول الأخصائيات إلى المنزل التي تُوجد به، فيما واجهت لجنة الحماية الاجتماعية بحائل عدم تعاون صاحب المنزل؛ حيث رفض السماح لمنسوبات اللجنة بالدخول وغادر الموقع، بينما هدّدت "أحلام" بالانتحار إذا تمّ دخول المختصّات.

 

وبيّن "المرشدي"، أن في مثل هذه الحالة لا تستطيع وحدة الحماية إخراجها بالقوة من المنزل؛ حيث إن المنزل الموجودة به ليس مكان التعنيف، حسب الادعاء؛ لذلك طلبت اللجنة التحقيق في هذه القضية، كما تقدّم والد الفتاة بشكاوى عدة ضدّ زوج خالة الفتاة وضدّ الفتاة نفسها.

 

وتابع: "لكون الموضوع ينطوي على دعاوى تهديد واتهامات بين الطرفين، فقد صدر توجيه الإمارة بإحالة الموضوع إلى هيئة التحقيق والادعاء العام بالمنطقة لاتخاذ الإجراءات النظامية حيال ذلك؛ إلا أن الجهات المختصّة مازالت تواجه عدم تعاون الفتاة ورفضها الحضور لأي جهة مختصّة، كما ظهر تهرّبها بالانتقال من منزل إلى آخر".

 

وكان المتحدث الرسمي لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية "خالد أبا الخيل"؛ قد أكّد في الثامن من ذي الحجة 1437هـ، أنه تمّ الوصول للمواطنة أحلام الشمري؛ التي انتشرت مناداتها عبر التواصل الاجتماعي، بإنصافها من الظلم الذي تعرّضت له، بحسب حديثها.

 

وأضاف: "تمّ الوصول إليها من قِبل وحدة الحماية في حائل التابعة للوزارة، لكنها رفضت أن تتم مساعدتها رغم محاولة الأخصائيات".

 

وكانت المواطنة "أحلام الشمري"، التي تداول المغرّدون نداءاتها لحمايتها وحماية رضيعتها، بعد تطليقها من زوجها في شعبان الماضي في محكمة رفحاء، ولجوئها لخالتها في محافظة بقعاء - شمالي حائل، للهرب من جحيم أفراد عائلتها المكوّنة من والدها وإخوانها وأحد أبناء أعمامها، ذكرت عبر حساب يحمل اسمها أن أفراد عائلتها يهدّدون بأخذ رضيعتها منها.

 

وحادثة "أحلام الشمري"؛ كغيرها من الأحداث التي تُماثلها، كسبت استعطاف المغرّدين دون التأكّد من الوضع الحقيقي لها، فيما شكّكت تغريدة متحدث وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، في صحة كل ما ذكرته المواطنة، مطالبين الجهات ذات الاختصاص بإيضاح الأمر أكثر والتعامل مع تلك الحالة وفق النظام، فيما أُُثيرت قضيتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأسابيع الماضية، وتمّ تداول تفاصيل شكواها في هاشتاق "#احموا_أحلام_الشمري".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا