الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / ناس

أمريكا تفبرك أشرطة فيديو للزج بالعراقيين في السجون

  • 1/2
  • 2/2

2016/10/2 01:53:02 م            

e78cc6373a.jpg

أفادت صحيفة Daily Beast بأن وزارة الدفاع الأمريكية تعاونت خلال الاحتلال الأمريكي للعراق مع وكالة Bell Pottinger للعلاقات العامة (PR) المختصة في مجال الدعاية السلبية.

وذكرت الصحيفة أن هذه الوكالة عملت على تشويه سمعة منظمة "القاعدة" الإرهابية بما في ذلك عن طريق نشر فيديو مزور.

ووفقاً لتحقيق قام به مكتب الصحافة الاستقصائية (Bureau of Investigative Journalism) فإن البنتاغون دفع حوالي 540 مليون دولار لقاء التهليل لاحتلال العراق في العراق خلال الفترة من 2007 الى 2011.

وتضمَّنت وظيفة الوكالة المذكورة أعلاه، خلال ذلك 3 مهمات: إنتاج شرائط فيديو تصور "القاعدة" بشكلٍ سلبي وإنتاج مواد إخبارية مزورة ووهمية وتقديمها على إنها من إنتاج بعض القنوات العربية وكذلك إنتاج أشرطة مزورة تروِّج لنشاطات "القاعدة".

وكانت القوات الأمريكية العاملة في العراق، تستخدم أشرطة الفيديو المزورة التي تروِّج لنشاطات "القاعدة" خلال القيام بعمليات تفتيش في بيوت العراقيين، حيث كان يتم دسُّ بعض هذه الأشرطة هناك ومن ثم "اكتشافها" وبالتالي توفير ذريعةٍ لاعتقال من يرغبون باعتقاله.

وتؤكد الصحيفة، أن موظفي Bell Pottinger عملوا جنباً إلى جنب في العراق مع الجواسيس والعسكريين الأمريكان في قاعدة Camp Victory في بغداد.

وكانت الشرطة تبلغ البنتاغون ووكالة الاستخبارات المركزية ومجلس الأمن القومي الأمريكي عن نتائج عملها.

وقال مارتن ويلز(من العاملين في الوكالة): إن العمل في القاعدة المذكورة أعلاه كان "صادماً ومروِّعاً ويفتح العيون ويغيِّر الحياة فعلاً".

وأشارت الصحيفة، إلى أن مكتب الصحافة الاستقصائية تابع عمل Bell Pottinger في العراق عبر عقود مقاولات وزارة الدفاع الأمريكية وتقارير خدمة المفتش العام في وزارة الدفاع الأمريكية وتسجيلات عمليات الشراء ووثائق الوكالة ومنشورات المختصين العسكريين وغيرها. ونوَّهت الصحيفة بأن العدد الإجمالي لموظفي الوكالة في العراق بلغ 300 موظف وغالبيتهم من مواطني بريطانيا والعراق.

من جانبه، أكد البنتاغون تعاونه مع Bell Pottinger في إطار العمليات الإعلامية والنفسية الأمريكية في العراق وأعلن أن كلَّ المواد التي انتجتها الشركة كانت "حقيقية".

وتفيد معلومات الصحيفة، بأن الوكالة المذكورة كنت بمثابة مصدر ربحٍ للكثير من وكالات العلاقات العامة. على سبيل المثال في الفترة من 2006 الى 2008 عملت في العراق حوالي 40 شركة من هذا النوع كانت تنتج أشرطة الفيديو واللوحات الإعلانية، والمواد الدعائية، واستطلاعات الرأي العام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا