الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / مشاهد

فيديو: راجمات الصواريخ الروسية “الشمس الحارقة” تدمر البشر والحجر في حلب


نشرت صحيفة “صنداي تايمز” تقريراً حول الأسلحة التي استخدمتها روسيا في الآونة الأخيرة لقصف الأحياء في مدينة حلب، بهدف تمهيد الأرض أمام حليفها النظام لاقتحام المدينة بعد حصارها.

وقالت “التايمز” في تقريرها الذي ترجمه موقع عربي 21 إن روسيا تستخدم سلاح “TOS-1A”، المسمى بـ”الشمس الحارقة”، وينطلق على شكل صواريخ من قاذفات تطلق 24 صاروخا معا، مشيرة إلى أنه يتسبب بانفجارات كيميائية تمتص الأكسجين من المنطقة المستهدفة.

وأشار دبلوماسيون غربيون إلى أنهم كانوا “متأكدين بشكل منطقي” أن قاذفة الصواريخ هذه استخدمت في حلب، حيث اندلعت حرائق بعد عدة انفجارات.

وقال دبلوماسي غربي لـ”الصنداي تايمز”: “نحن نبحث في ما إذا كانوا الروس يستخدمون أسلحة لم نرها مسبقا، مثل TOS-1A ، التي تمثل قاذفة لهب كبيرة”، مشيراً إلى أن “روسيا على بعد خطوة واحدة من استخدام النووي”.

جريمة حرب

واستخدمت قاذفات اللهب في صراعات سابقة، خلال الحرب العالمية الثانية، وحرب فيتنام، لكن معظم الدول قررت أنها لم تكن مؤثرة أو مناسبة في سيناريوهات الاشتباك الحديثة.
واعتبر ضابط مدفعية أمريكية سابق، عمل في العراق وأفغانستان ويعمل الآن مستشارا في الشؤون الخارجية للجمهوريين، إنه “إذا كان الروس يستخدمون هذا السلاح، فهذه جريمة حرب”، مؤكدا أن السلاح المستخدم “مدمر وعشوائي”.

وأشار المستشار الجمهوري إلى أن “هذا السلاح يمتص حياة الناس حرفيا ويدمر رئاتهم”، مؤكدا أن “هذا يؤكد لماذا يعتبر من الساذج السعي للوصول إلى سلام مع بوتين أو الأسد”.

وقالت مصادر مختلفة على الأرض لصحيفة “التايمز” البريطانية، إنه منذ انهيار الهدنة، بدأت الطائرات الروسية باستخدام نوع جديد من القنابل ذات القدرة التدميرية.
وأضاف العبسي أن “هذه القنابل لا تستهدف المباني فقط، بل تدمر كل شيء على الأرض، وهي مستخدمة لاستهداف قواعد عسكرية قوية”، مؤكدا أن “هذا يسبب زلازل عندما تستهدف أي موقع، حيث إنها تدمر الكثير من المباني بسبب الضغط الذي تسببه”.

ويمكن أن تتسلل هذه القنابل، التي يعتقد أنها “FAB-500″، تحت الأرض وهي مدمرة بشدة، فيما قال العبسي: “نحن لا نفهم لماذا يستخدمونها، فالأرض في حلب ليس بها كهوف أو أي شيء”.

وتابع: “هناك بعض الملاجئ للأطفال، لكنها ليست قواعد عسكرية تحت الأرض”.. وقال: “أظن أنهم بدأوا باستخدامها لمنعنا من حفر أنفاق تحت الأرض لأننا تحت الحصار”.

شارك هذا الموضوع:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا