الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة سبق اﻹلكترونية

أولياء أمور طالبات بـ"تثليث" يُفاجَؤون بتعليق الدراسة لعدم وجود معلمات

و"تعليم بيشة": وضعنا حلولاً مؤقتة لحين توجيه معلمات جديدات

فوجئ العديد من أهالي قرى ومراكز محافظة تثليث بتعليق الدراسة منذ بداية العام الدراسي الحالي في الكثير من المدارس؛ وذلك لعدم وجود معلمات يقمن بتدريس الطالبات بعد نقلهن في حركة النقل الخارجي العام الماضي؛ إذ أُغلقت قرابة عشرين مدرسة أمام الطالبات، وتم توجيههن مؤخرًا إلى مدارس بعيدة عن منازلهن، بما يكبدهن عناء الطريق وخطورته.
 
 وتلقت "سبق" شكاوى الكثير من أولياء أمور الطالبات، يبدون فيها تذمرهم واستياءهم من إغلاق الكثير من المدارس للبنات في مركز الأمواه وقرى في تثليث، وهي نحو عشرين مدرسة؛ بحجة عدم وجود معلمات بعد نقلهن العام الماضي في حركة النقل الخارجي، ولم يتم تعيين أو نقل معلمات لهذه المدارس. مشيرين إلى أنهم فوجئوا بنقل الطالبات ودمجهن في مدارس بعيدة عن منازل الطالبات، تصل إحداها إلى ٤٠ كم.
 
 من جهته، ذكر نايف سلطان الهاجري، مدير إدارة التعليم بمحافظة بيشة، أنه إشارة إلى الشكوى بخصوص إغلاق بعض المدارس التابعة لمكتب تثليث للبنات في تعليم بيشة نفيدكم بأنه تم تبليغنا بحركة النقل الخارجي لهذا العام، التي نتج منها نقل عدد كبير من المعلمات في قطاع تثليث؛ إذ تم نقل 388 معلمة، ولم يبق سوى 396 معلمة. والأمواه نُقل منها 269 معلمة، ولم يبق بها سوى 56 معلمة. وبناء على تأخُّر وزارة الخدمة المدنية في فتح التسجيل للمعلمات الجديدات، وتأخُّر توجيه 355 معلمة معيَّنة جديدة، وهن احتياجنا المتبقي هذا العام، تم تشكيل لجنة مكونة من المساعد للشؤون المدرسية وشؤون المعلمين والتخطيط المدرسي وخدمات الطلاب ومدير مكتب تثليث للبنات، بمشاركة مديرة الإشراف بتثليث؛ لدراسة عجز المعلمات في الأمواه وتثليث. وقد زارت اللجنة القطاع، واجتمعت بمسؤولي مكتب تعليم تثليث للبنات، وزارت محافظ تثليث لإطلاعه على الوضع، وأوصت بوجود بدائل وحلول مؤقتة إلى حين استكمال تعيين وتوجيه المعلمات. والمتوقع في نهاية شهر محرم حل الأزمة.
 
 وأردف "الهاجري" بأنه تم وضع حلول مؤقتة، هي تعليق الدراسة مؤقتًا في المدارس التي ليس بها معلمات، أو يوجد بها معلمة واحدة.
 
 وكانت الحلول المؤقتة والمقترحة التي تم البدء في تنفيذها على النحو الآتي: تعليق الدراسة مع دمج وضم طالبات المدارس المتقاربة في مدرسة واحدة كمجموعات مدرسية، وتوفير وسائل النقل بالتنسيق مع شركة تطوير، والبحث عن متعهد للوجبات المدرسية، والمتابعة والتنفيذ من مكتب تعليم تثليث بنات، والتنسيق المستمر بين التخطيط المدرسي وشؤون المعلمين وخدمات الطلاب لتذليل العقبات.
 
 واختتم "الهاجري" بأن هذه الحلول ممكنة، وتملك الإدارة تنفيذها من منطلق العمل بالمتاح واستغلال الإمكانات، ونؤكد أن الإجراءات من تعليق للدراسة في تلك المدارس مؤقتة، ولفترة محدودة، لحين استكمال توجيه المعلمات الجديدات.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا