الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة المواطن

صور لمعاناة متقاعد بمستشفى القوات المسلحة بوادي الدواسر.. عنف وإهمال!

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

  ......       

المواطن – وادي الدواسر

اشتكى ذوو مُسن متقاعد من القوات الجوية عن عمر يناهز 83 عامًا، مريض بالضغط وقرحة سريرية وشلل الرعاش، من إهمال مستشفى القوات المسلحة بوادي الدواسر، وما لقوه من عنف في المعاملة مع والدهم وإهمال ونقص في الكادر التمريضي بالمستشفى.

وروى ذوو المسن المريض لـ “المواطن”: “والدنا كان منوّمًا بتاريخ 28-09-1437هـ، بوحدة العناية المركزة على أثر غيبوبة ويعيش بالتنفس الصناعي بمستشفى القوات المسلحة بوادي الدواسر، حيث يعاني من عدم استقرار في الضغط وقرحة سريرية وشلل الرعاش، وقمنا بزيارته في وحدة العناية المركزة، ولاحظنا عطبًا برجله اليمنى وعلامات كسر وعند استفسارنا من الممرضات أفادوا بأن كل شيء طبيعي، وعند تكرار الأسئلة عليهم اعترفوا بأن هناك كسرًا في فخذه الأيمن من الصباح الباكر”.

وأضاف “ابن المريض”: “حضر الأطباء والذين لو لم نصعّد الأمر لما حضروا، وذلك بعد الاتصال بالمدير الطبي، حيثُ حضر دكتور العظام ودكتور الباطنية، وقاما بالاطّلاع على الأشعة التي أُجريت صباحًا، وأفادا بوجود كسر معللين ذلك بهشاشة في العظام، وقام دكتور العظام بتجبيره عصرًا بمساعدتنا في ظل غياب بعض الكادر التمريضي أي أنه ظل دون علاج للحالة حتى طالبنا بعلاجه”.

وتابع: “أفادنا دكتور الباطنية بأنه قام بجولة على العناية المركزة صباحًا، ولاحظ الحالة، وطلب الأشعة، وأرسلت لعيادة العظام، حيث أفاد دكتور العظام بأنهم كانوا في عملية جراحية علمًا بأننا قد التقينا بدكتور العظام في الطوارئ مسبقًا، وبعد الشرح له قال إنّه لم يرده شيئًا، ورفض الاطّلاع على الحالة إلا بعد أن يتواصل معه دكتور العناية المركزة والذي لم نره”.

وأردف: “علمًا بأنه كان طبيب تخدير، حيث لا يوجد دكتور متخصص بالعناية المركزة، وهذا دليل على التسيب والإهمال والتقصير، حيث إن والدنا دخل العناية المركزة ولديه جرح في ظهره، وعندما أخرج منها، كان قد تكوّنت لديه 3 جروح أخرى في أماكن مختلفة من جسده، مما يدل على قلة العناية والاهتمام”.

وأشار ابن المريض، إلى أن الكسر الذي برجل والده، كان ناتجًا عن سوء التعامل معه، وشد رجله بقسوة، وعدم مراعاة كبر سنه، مع احتمالية وجود هشاشة عظام لديه.

وأكد ابن المسن المريض، أنه برغم كل ما حدث لوالده لم يردهم أي إشعار عن حالته، وما طرأ عليها، حيث إنهم التقوا بأحد أطباء الباطنية، ولم يذكر لهم أي شيء عن حالة والدهم.

وأضاف: “بناءً على ذلك تمّ رفع خطاب في اليوم التالي بتاريخ 29-09-1437هـ إلى إدارة المستشفى، ولم تبت النظر فيه إلا بعد بداية الدوام الرسمي أي بعد إجازة العيد، ولم يتواصلوا معنا ولو باتصالٍ يحسسنا باهتمامهم بالحالة على الرغم من علمهم بالحالة يوم وقوعها، ولا زال الكادر التمريضي يمارس مهنته بشكل طبيعي، وكأن شيئًا لم يحدث دون اتخاذ أي إجراء من الإدارة.

وختم ابن المسن، بالشكوى للجهات المختصة، بما يعانونه في جناح التنويم من قسوة في التعامل مع كبار السن الذين لا حول لهم ولا قوة، ويطالبون بالتحقيق في هذا الموضوع ومعرفة الأشخاص الذين تسببوا في وقوع الحالة والقصور الذي لحق والدهم من الكادر الطبي وسوء المعاملة والتأخير في معالجة الحالة، حيث لم تتم معالجته إلا بطلب منهم، كما طالب ذوو المريض بمحاسبة إدارة المستشفى في عدم تعاملها مع الشكاوى التي تردها.

 

معاناة متقاعد بمستشفى القوات المسلحة بوادي الدواسر 3معاناة متقاعد بمستشفى القوات المسلحة بوادي الدواسر 2معاناة متقاعد بمستشفى القوات المسلحة بوادي الدواسر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا