الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة سبق اﻹلكترونية

مستشار تربوي عن جريمة نحر "طفلة الأحساء" على يد زوجة أبيها: مختلة أو مدمنة!

قال: هذه حالة في منتهى الغرابة ونادرة جداً.. ولا بد من ظهور أحد أقاربها لتوضيح الأسباب

 تجرّدت زوجة أب من مشاعرها وإنسانيتها؛ مُقدِمة على جريمة بشعة بنحر ابنة زوجها التي لم تتجاوز السادسة من عمرها؛ حيث لم تكتفِ بذلك؛ بل أقدمت على التخلص من جثمانها الغض في أرض فضاء بجوار إحدى المدارس، ومحاولة دفنها في وحشية قد تتعفف عنها بعض الحيوانات.

 

وعلّق المستشار التربوي والإعلامي الدكتور سعود المصيبيح على هذه الجريمة قائلاً لـ"سبق": "هذه حالة في منتهى الغرابة، ونادرة جداً؛ وحتى الحيونات لا تفعل ذلك"، وأضاف: "لا يمكن النظر على أنها جريمة؛ لأن هذا الفعل هو خارج الطبيعة وخارج القبول العقلي".

 

وأردف: "الأسباب في نظري قد تعود إلى الاختلال العقلي لهذه المرأة، وأنها خارج عقلها عندما أقدمت على هذا التصرف، أو تكون تحت تأثير درجة متقدمة من المخدرات".

 

وتابع: "كما يقال هناك خط رفيع بين العقل والجنون، وتصرف هذه المرأة عجيب جداً"، وقال: "لا بد من طمأنة المواطنين وخروج قريب من هذه المرأة يتحدث إعلامياً عن وضعها، والأسباب التي دعتها لنحر ابنتها"؛ مؤكداً: "إذا ربطنا ذلك بخلافات عائلية؛ فلا يمكن أن تصل إلى النحر والعياذ بالله".

 

يُذكر أن شرطة المنطقة الشرقية، قد أعلنت تفاصيل الجريمة على لسان متحدثها الأمني العقيد زياد الرقيطي؛ حيث قال: "إنه عند الساعة التاسعة من صباح اليوم الاثنين ٢/ ١/ ١٤٣٨هـ أبلغت شرطة محافظة الأحساء من أحد المواطنين عن تعرض طفلة تبلغ من العمر ٦ سنوات للنحر، تم العثور عليها بأرض فضاء بالقرب من منزلها بحي محاسن".

 

وأضاف "الرقيطي": "فور تلقي البلاغ؛ باشر المختصون بالشرطة إجراءات الضبط الجنائي للجريمة والتحقيق فيها؛ حيث تَبَيّن إقدام زوجة والد الطفلة وهي مواطنة ثلاثينية على نحرها خارج المنزل، وتم القبض عليها والتحفظ على الأداة المستخدمة في الجريمة، ونقل جثمان الطفلة إلى المستشفى لاستكمال الإجراءات اللازمة؛ تمهيداً لإحالة ملف القضية لهيئة التحقيق والادعاء العام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا