الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / الجزيرة اونلاين

مؤسسة الملك خالد تطلق ورشة الممارسات الريادية في التنمية

أطلقت مؤسسة الملك خالد الخيرية أمس الأحد، ورشة عمل "الممارسات الريادية في التنمية المستدامة" في مدينة أبها بحضور ومشاركة 15 منشأة من القطاع الخاص.
وتُعد الورشة التي تعقد على مدى ثلاثة أيام هي الأولى من نوعها في المملكة، إذ تهدف إلى رفع مستوى أداء الاستدامة وتحسينه من خلال توفير حلقات تدريبية على مستوى الإدارة العليا، والممارسين في مؤسسات الأعمال التجارية الصغيرة ومتوسطة الحجم.
وسيتم تنفيذ ورشة العمل من خلال حلقات وجلسات تدريبية تستمر ليومين لتدريب الممارسين والإداريين في المنشآت المشاركة، في حين يكون اليوم الثالث والأخير موعدا لتدريب المسؤولين التنفيذيين، وستتلقى الشركات الجهات والمشاركة تدريباً حول مواضيع تُعنى بالتنمية المستدامة في صناعات معينة، بهدف تحسين التنافسية الدولية، وتنوع الاقتصاد، وزيادة فاعلية الموارد والاقتصاد، وتحسين السياسات والإجراءات، وتحسين قدرات القوى العاملة السعودية.
وتم اعتماد اختيار المنشآت الصغيرة والمتوسطة وفقا لعدة معايير وفي نشاطين محددين، الأول: نشاط التجارة والخدمات؛ حيث اعتمدت المؤسسات التي يتراوح عدد منسوبيها بين 6 و125 على أن يكون العائد السنوي لها بين 7.5 و100 مليون ريال، أما الثاني، فهو نشاط التصنيع؛ حيث يتراوح عدد منسوبي المؤسسة بين 10 و250 والعائد السنوي بين 15 إلى 500 مليون ريال.
يُذكر أن ورشة العمل حظيت بدعم الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير رئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك خالد الخيرية، وسيحصل كل المشاركين بها على دليل تمهيدي؛ بالإضافة إلى مشورة عملية حول كيفية تنفيذ الممارسات الريادية والمتوافرة ضمن حقيبة تحتوي على مجموعة أدوات خاصة بالتنمية المستدامة في صناعات معينة، وسيتم خلال الفترة المقبلة عقدها في مناطق أخرى من المملكة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا