الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / المناطق

جامعة الدمام تفعل الحوار المجتمعي بين طلابها بالتعاون مع مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني

أكد مدير جامعة الدمام الدكتور عبدالله بن محمد الربيش على أهمية البرنامج التدريبي (الحوار المجتمعي) والذي يأتي ضمن المحاور الثلاث لمبادرة “نبض وطن” ، وأن الجامعة جادة في إعداد وتنمية وتأهيل نخبة من أعضاء الهيئة التعليمية ممن لديهم القناعة والإيمان بأن هذا الأمر سيحدث تغيير في المجتمع وفي الطلاب على وجه الخصوص، مؤكدًا على أن الهمة والعزيمة والرغبة الصادقة في المشاركة والتفاعل الإيجابي هي ما نريده الآن في ظل الحديث عن إكساب المهارات وتعديل السلوكيات لتعزيز الانتماء الوطني، ولذلك نسعى لاستقطاب مشاركون متفاعلون لديهم إيمان راسخ بأن هذه رسالة انسانية ومن ثم وطنية لابد أن نسعى جميعًا الى تحقيق الأهداف المرجوة منها، وأن نوفر لها كل مقومات النجاح بإذن الله وكل ما تحتاجه من دعم وتجهيزات.

جاء ذلك خلال اللقاء التعريفي الخاص بتفعيل محور التدريب بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالمنطقة الشرقية ضمن مبادرة وطنية تحمل وسم ( نبض وطن ) والذي أقيم امس الاول في القاعة الرئيسية بمبنى المكتبة المركزية في المدينة الجامعية برعاية معالي مدير الجامعة وحضور أعضاء الهيئة التعليمية والوكلاء وعمداء الكليات ومنسوبي ومنسوبات الجامعة تحت شعار ( فخور بانتمائي .. معتز بوطني ) .

وأضاف الدكتور الربيش أن الحوار المجتمعي هو مطلب انساني أكثر من أن يكون وطنيا كون الانسان يحتاج هذه المهارة للتواصل بالوسط والمجتمع المحيط به، وقد حظيت هذه القضية المحورية على اهتمام بالغ من المربون والتربويون في مؤسسات التعليم العالي مما يؤكد لنا أن التدريس والتفاعل مع الطلاب هي صورة من صور الحوار ومن الضروري أن يتقن الملقي والمتلقي مهاراته، وأن الجامعة كانت سابقًا تبحث عن شريك للعمل على تعزيز قيمة الحوار لدى الطلاب إلى أن تم التعاون مع مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني لتعزيز هذه القيمة واكساب مهارة الحوار من خلال المقررات الأكاديمية.

وذكرت عميدة عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة الدكتورة نجاح القرعاوي خلال هذا اللقاء التعريفي أن مبادرة نبض وطن هي مبادرة وطنية تم تدشينها في اليوم الوطني 86 للمملكة استجابة لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، وانطلاقا من الواجب الوطني في ظل هذه الأحداث التي نمرّ بها في الوقت الراهن، إذ تهدف المبادرة إلى تعميق الانتماء إلى الوطن ومحاربة الفكر الضال لدى جميع شرائح المجتمع بكل السبل والوسائل المبتكرة التي تحمي شبابنا وتحفظهم من الانحرافات السلوكية والفكرية المؤثرة سلباً على أمن الوطن ووحدته .

وأضافت الدكتورة القرعاوي أن هذه المبادرة هي مشروع وطني يتكون من ثلاث محاور حرصنا على البدء بها بشكل متوازي، يتمثل المحور الأول منها بالتوعية والتثقيف وذلك من خلال عدد من الحملات التوعوية التي ستطلقها قريباً أمانة المنطقة الشرقية بهدف مكافحة ظاهره الإرهاب الفكري والإعلامي، بالإضافة إلى نشر الفكر المقاوم للفكر الضال بالشراكة مع عدد من المؤسسات المجتمع المدني في الشرقية ، أما المحور الثاني فهو محور التدريب عبر  برنامج ” نسيح” المقدم من مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني والذي يهدف لتعزيز الوحدة الوطنية وترسيخ قيم التلاحم بين فئات المجتمع عن طريق تدريب طلبة الجامعات على كيفية التعايش في بيئة صلبة ومتماسكة حاضنة للتنمية ومعززة للوسطية، أما المحور الثالث والأخير والمكمل لمبادرة نبض وطن فهو المرصد المجتمعي حيث تعتزم جامعة الدمام تأسيس مرصد مجتمعي لرصد أي سلوك جانح من شانه أن يؤثر سلباً على الأفراد والسلوكيات عبر مسوحات علمية تغطي شرائح المجتمع على مستوى المنطقة الشرقية وذلك بالتعاون مع مركز الدراسات الاستشرافية للقضايا الاجتماعية في المملكة.

كما أشار الدكتور خالد البديوي مدير فرع مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني في المنطقة الشرقية إلى أن برنامج (الحوار المجتمعي) حظي برعاية كريمة من سمو أمير المنطقة الشرقية وتم تنفيذه كمراحل تجريبية في الشرقية على أكثر من 1000 شاب، مؤكداً خلال استعراضه لمحتويات الحقيبة التدريبية على ضرورة أن نقود تفكير المدرب وليس تقديم المعلومة وذلك بالتفكير والتحليل لما توصلت اليه المجتمعات، و أن الوسطية والاعتدال لابد أن تكون في السلوك وليس فقط من الناحية الدينية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا