الارشيف / الخليج العربي / صحف السعودية / الرياض

المعارضة الإيرانية تدين العمل المشين لعملاء نظام الملالي

لازالت ردود الافعال العنيفة والغاضبة تتواصل في إدانة وإستنكار العمل الجبان الذي قامت به مليشيات الحوثي العميل لإيران، ومحاولة قصفها مكة المكرمة بصاروخ باليستي، في محاولة يائسة وإفلاس سياسي تنم عن حقد وحسد هذه الفئة الضالة ضد العرب والمسلمين.

وادانت الجبهات والمنظمات المعارضة لنظام الملالي هذا الفعل المشين ضد قبلة المسلمين في العالم، واكدت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية ورئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي فى تصريح لـ"الرياض"، ان استهداف مكة المكرمة بالصاروخ جاء بأمر من خامنئي وتحت إشراف قوة القدس من داخل الأراضي اليمنية، واعتبرت ذلك بمثابة إعلان حرب على عموم المسلمين في العالم، داعية إلى طرد هذا النظام اللا إنساني واللا إسلامي من منظمة التعاون الاسلامي وقطع الدول الاسلامية علاقاتها مع هذا النظام.

وأضافت ان نظام ولاية الفقيه لم يتورع في أوقات سابقة من ارتكاب أي جريمة وهتك للحرمات في حق مكة وبيت الله الحرام، منها ارسال متفجرات في عام 1986 إلى المملكة وإحداث اضطرابات وفوضى في مكة عام 1987، حيث أودى بحياة أكثر من 400 حاج لبيت الله الحرام، وانه النظام نفسه الذي لم يتردد في تفجير مراقد أئمة الشيعة في مدينتي مشهد الإيرانية وسامراء العراقية لحفظ سلطته المشينة، وسبق وأن كشفت المقاومة الإيرانية مرات عديدة عن نقل شحنات من الأسلحة من قبل نظام الملالي إلى اليمن، منها إعلان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الأول من سبتمبر ان قوات الحرس ارسلت مؤخرا مختلف الأسلحة إلى اليمن، كما وفي يوم 27 اكتوبر 2016 أكدت سلطات أميركية أن أميركا وحلفاءها قد ضبطوا خمس شحنات للأسلحة محملة بالسفن مبحرة من إيران إلى اليمن.

جبهة تحرير الأحواز: عدو وثني لا يحترم الأماكن المقدسة

واختتمت رجوي قولها بان المقاومة الإيرانية اعلنت في أوقات سابقة أكثر من مرة أن الحل الوحيد للأزمة في المنطقة هو إبداء الحزم حيال نظام الملالي وطرد قوات الحرس وقوة القدس وأزلام النظام وعملائه من المنطقة.

جرائم تجاوزت المنطق والفهم

ومن جهة اخرى، صرح المتحدث الرسمي في الجبهة العربية لتحرير الأحواز سمير ياسين لـ "الرياض"، ان الجبهة العربية تتابع المستجدات على الساحة اليمنية وتطور الأحداث التي تؤل إلى علانية الموقف "الإيراني" الداعم والمشرف والمحرك لعصابة "الحوثي" والمتحالفين معها، وإن جرائم العدو "الإيراني" تتجاوز أي منطق وفهم والتي أخذت مساراً جديدا باستهداف مكة المكرمة بصاروخ اعترضته قوات التحالف العربي.

واضاف إن إقدام "الفرس" على هذه الفعلة الجبانة تثبت بالدليل الذي لاشك فيه أنه عدو وثني لا يحترم الأماكن المقدسة، وحقده حضاري على الأمة العربية وأرضها قبلة المؤمنين في العالم كله، مؤكداً ان الجبهة قد حذرت مراراً من المجاميع الضالة في المجتمعات العربية، التي فهمت العقيدة على أنها ولاءً للفرس فقط، وقد أشارت الجبهة في أكثر من موضع إلى ضرورة التوعية للجيل الناشئ من مخاطر التحريف الفارسي للرؤيا والموقف.

وتابع ياسين ان الجبهة العربية لتحرير الأحواز تقف مع قوى التحالف العربي لصد العدوان الفارسي وإسقاط مشروعه التوسعي، ومع توافق الرؤيا السياسية العامة بين الجبهة والمملكة بخصوص الضرورة الجادة لإسقاط المشروع الفارسي وتفكيك أدواته، صار من الملح والواجب توحيد الجهد شعبياً ورسمياً من أجل التكاتف لتحقيق هدف الأمة المتمثل بإسقاط المشروع الاستعماري الفارسي.

وأن التعدي على المقدسات وفي مقدمتها القبلة الشريفة تعدي على عموم الحضارة الإنسانية والتراث العالمي قبل أن يكون تعدي على معتقدات المؤمنين وقبل أن يكون أيضاً تعدي على السيادة الوطنية للمملكة، وبهذا الفعل الجبان قد وصلت عصابة الحوثي أداة إيران إلى نقطة لا تفاوض ولا حوار، وتؤكد الجبهة مرة أخرى على ضرورة توحيد الجهود الشعبية والرسمية العربية والإسلامية من أجل إسقاط المشروع الفارسي التوسعي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا