الارشيف / أسواق / الجزيرة اونلاين

خبير أقمشة يوجه 4 نصائح للتجار الجُدد

نصح عضو لجنة الأقمشة نائب رئيس لجنة رواد الأعمال بالغرفة التجارية في جدة وليد العماري، المبتدئين في مجال تجارة الأقمشة بالتركيز على السوق المحلي؛ حتى يتعرفوا على الخامات التي يطلبها الزبائن والأنواع المفضلة لهم وأسعارها.
كما نصح راغبي الدخول في مجال تجارة الأقمشة بأن يمارسوا العمل بالبيع والشراء وقص القماش وتطبيقه في محال وأسواق الأقمشة؛ للتعرف أكثر على تجارتها، واكتساب خبرة واسعة في هذا المجال.
وأضاف: "بعض المبتدئين في مجال تجارة الأقمشة يتوجهون مباشرة إلى الخارج ويتعاملون مع مصانع قد تكون غير معروفة، أو أنها شركات وهمية".
ولفت إلى أن الكثير منهم يجهلون أنظمة المواصفات والمقاييس السعودية، الأمر الذي ينعكس سلباً على تجارتهم، ويسبب لهم خسائر مالية فادحة، حيث قد تحجز بضائعهم، أو يعاد تصديرها أو قد يغرمون مالياً بسبب الجهل بالأنظمة.
وأكد أن الغش التجاري في الأقمشة أضر كثيراً بأصحاب المحال التجار والمستهلكين على حد سواء، مشيراً إلى أن بعض محال الأقمشة التي يعمل بها عدد من العمالة الوافدة توجد فيها أقمشة قد تكون رديئة، والتي يتم شراؤها من بعض الدول المجاورة ويتم تحريف مواصفاتها وبلد الصناعة في تلك الدول، مع العلم بأن الأقمشة التي تستورد من قبل التجار السعوديين المعروفين عبر المنافذ السعودية تخضع للفحص والمعامل المخبرية للتأكد من جودتها وسلامة استخدامها.
وبيّن العماري أن المستهلكين يفتقدون الكثير من المعلومات الكافية عن الأقمشة من خلال الأسئله التي يتلقاها من خلال حساباته في مواقع التواصل التي من خلالها نشر أكثر من 150 حلقة عن الأقمشة، خصوصاً في اليوتيوب والسناب.
ولفت إلى أن هناك سبباً آخر لعدم نشر المعلومات وهو أن عدداً من تجار القماش هم من كبار السن، ويصعب عليهم استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لنشر خبراتهم، حيث تكمن معلوماتهم فقط في إطار السوق، وهذا أمر لا يتناسب مع متطلبات الجيل الحالي من الشباب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا