الارشيف / أسواق / الرياض

«منتجو الحديد» يطالبون بسرعة البت في ملف التصدير

طالب المهندس شعيل العايض رئيس اللجنة الوطنية للحديد بمجلس الغرف السعودية بسرعة البت في الضوابط اللازمة لبدء تصدير الحديد والتي يعد تحديد فرق قيمة الدعم لأسعار الطاقة أهمها، ومنح المنتجين التراخيص اللازمة للتصدير، مبيناً بأن هناك من ثمانية إلى عشرة مصانع كبيرة منتجة للحديد ومعها ما يزيد على العشرة من صغار المنتجين ينتظرون بفارغ الصبر البت في ذلك منذ صدور الامر السامي بالسماح لمصانع الاسمنت بموجب رخصة صادرة من وزارة التجارة والصناعة بتصدير ما يزيد على حاجة السوق المحلية من اسمنت.

وقال المهندس شعيل لـ"الرياض" هناك مخزون لدى المصانع المحلية يتراوح ما بين مليون و1.2 مليون طن من الحديد الذي يشهد سوقه في الفترة الراهنة ركوداً وتراجعاً في الأسعار تراوح معه سعر الطن للمستهلك بالتجزئة بين 1900و 1950 ريالا للطن وهو ما حدا بكثير من المصانع إلى تخفيض إنتاجهم الطبيعي ما بين 50 و60% من معدل الإنتاج الطبيعي والذي هو أقل من معدل الإنتاج الأقصى، مشيراً إلى أن سعر الجملة يخضع في الوقت الراهن لمعايير متعددة منها حجم الكمية ومنح خصومات وبونص من الحديد كما يحصل في أوقات ركود السوق وتراجع معدلات الطلب.

وأشار رئيس اللجنة الوطنية للحديد إلى أن تأخير البت في موضوع السماح بالتصدير سيكون له تأثير على المنتجين في ظل تأثر المخزون من السلعة بعدد من العوامل التي قد تغير من لونه وخواصه وهو ما سينعكس على أسعاره، مبيناً بأن فتح الباب للتصدير سيمكن المنتجين من مباشرة التصنيع بمعدلات إنتاج مرتفعة وهو ما سينعكس على أسعار المنتج وكلفته ومع وجود تراجع في الطلب المحلي نتيجة لتأجيل عدد من المشروعات الكبرى وقلة المشاريع الجديدة في الوقت الراهن فيمكن للحديد المنتج محلياً إيجاد أسواق خارجية واعدة.

شعيل العايض

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا