الخليج العربي / صحف البحرين / الايام البحرينية

إقبال كبير على الصالونات ومراكز التجميل قبيل العيد

شهدت الصالونات النسائية ومراكز التجميل ازدحاماً واقبالاً على مختلف الخدمات استعداداً لعيد الفطر المبارك.
وأعلنت العديد من مراكز التجميل والصالونات النسائية عن استكمال الحجوزات مبكراً، حيث تعتمد الكثير منها على نظام الحجز المسبق لضمان تقديم خدمات أفضل، فيما تستخدم بعض الصالونات نظام الأرقام، إذ يتم تقديم الخدمة للزبونة بحسب ترتيبها.
وقامت الصالونات بتمديد أوقات العمل خلال هذا الأسبوع حتى منتصف الليل، وقالت عدد من النساء إنهن اضطررن إلى الانتظار ساعات طويلة في الصالون، نظراً لكثرة الزبونات.
وتتفاوت أسعار الصالونات فيما بينها، كما أن البعض يقوم برفع أسعار بعض الخدمات.
وتهتم العديد من الفتيات والسيدات بتسريح شعرهن وصباغته للعيد، بالإضافة للخدمات الأخرى مثل قص الشعر، تجميل الأظافر وعلاجات الفرد التي تستغرق عادة عدة ساعات.
ولاقت خدمات الصالون في المنزل خلال الفترة الماضية رواجاً كبيراً، إذ أن العديد من السيدات يفضلن الخصوصية، والابتعاد عن الازدحام، بالرغم من أن بعض تلك الصالونات تحتسب مبالغ إضافية على الخدمات مقابل تقديمها بالمنزل.
وبينت عدد من الزبونات أن تكلفة الخدمات التجميلية في العيد تبدأ من 5 دنانير للخدمة الواحدة، وقد تبلغ الفاتورة 50 ديناراً للخدمات الشاملة.
وليست النساء فقط من قصدن مراكز التجميل، بل إن الاستعداد المبكر شمل محلات الحلاقة التي تكتظ بالزبائن، خاصة ليلة العيد، مما يضطر بعضها للاستمرار في العمل حتى الصباح باتباع نظام النوبات بين «الحلاليق».
وتبدأ أسعار الحلاقة من دينار واحد في المحلات التي تستعين بالعمالة الهندية للحلاقة، وترتفع الأسعار التي تقدم خدماتها بأيدي فلبينية أو تركية أوعربية.
وتقدم عدد من المراكز خدمات عروض شاملة للعيد تشمل تنظيف الوجه والحلاقة والصباغة والحمام المغربي وتبلغ تكلفتها في المتوسط 20 دينارا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا