الخليج العربي / صحف البحرين / الايام البحرينية

بالصور.. «يلا بنات» تشترك مع سنتربوينت ورعاية الأمومة لتنظيم «أمهات في مقعد القيادة»

كجزء من فعاليتها المرتقبة «يلا بنات» التي ستقام في الـ19 من شهر أكتوبر لعام 2018 على حلبة البحرين الدولية، اشتركت «يلا بنات» مع سنتربوينت ورعاية الأمومة في تنظيم فعالية حصرية بعنوان «أمهات في مقعد القيادة». وقد نُظمت الفعالية في مجمع الواحة، وتحديدًا في سنتربوينت وذلك يوم الأربعاء الموافق 3 أكتوبر.


وفي هذه الفعاليَة، تم استضافت أكثر من 50 شخصًا من بينهم 8 أمهات من مجتمعات مختلفة ويعملن في مجالات متنوعة، بالإضافة إلى قادة الأفرقة الخاصة بسنتربوينت والعديد من أعضاء المجتمع المحلي الذي يحظون باحترام، يمثلون مختلف الجمعيات.

وشارك في النقاشات خلال الفعالية باناه، فنان مستقل في البحرين ومقدم برامج في إذاعة 96.5، ورنا علم الدين، وهي ممثلة تلفزيونية لبنانية تعمل بين هوليوود والشرق الأوسط، وويام الحساني، كاتبة عمود في مجلة «»Women This Monthومؤسسة أمواج ماماس، وميرنا ألماظ، مؤسسة عش الغراب البحرين ومصممة إبداعية، وأندرا ليمين، مدرب لحياة الأمومة وكاتبة «وعي منذ الولادة»، ومارتينا القصاب، مؤسسة «يلا بنات»، ومونيكا ماكلسكا، وهي مدير ذو خبرة في التجميل وقطاع الرعاية الصحية، ومدير المشروع، ومدرب موظفين وأخصائي جودة ، ورشا القحطاني، الصحفية السابقة في صحيفة جلف ديلي نيوز وديلي تريبيون.

كما وقدم الفريق المتخصص من رعاية الأمومة ورشة عمل سلطت الضوء على القيادة الآمنة، واستعرضوا من خلالها عدد من الخيارات الخاصة على مقاعد الأطفال. وتشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 85٪ من مقاعد السيارات يتم استخدامها بشكل غير صحيح. وهدفت الورشة إلى تسليط الضوء على تدابير السلامة للآباء عند القيادة مع أطفالهم في السيارة.

بالإضافة إلى ذلك، فلقد تواجدت الجامعة الملكية للبنات، أحد رعاة فعالية «يلا بنات»، في الجلسة مع مجموعة من طالبات الجامعة وذلك من أجل دعم المبادرة والفعالية. وستلعب هذه الشراكة مع الجامعة الملكية للبنات دورًا هامًا في تحقيق رؤية «يلا بنات» المتمثلة في تقديم الدعم للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال إشراك الطالبات والسماح لهم بأن يكونوا جزءًا من هذه المنصة.
وقد تضمنت الفعاليَة جلسة بعنوان «بيئة العمل، وقيادة السيارة، والأمومة الجديدة» والتي أشرفت عليها الدكتورة ايمي بوزايلو، المدير والرئيس التنفيذي للعيادة. عملت الدكتورة في المملكة العربية السعودية لمدة 10 سنوات، أمضت 7 سنوات منها في منصب مدير الطب الفيزيائي وإعادة التأهيل في مستشفى سعد التخصصي الحاصل على الاعتماد الثلاثي (اللجنة الدولية المشتركة، الاعتماد الكندي الدولي، المجلس الاسترالي لمعايير الرعاية الصحية الدولية). ويمثل المرضى البحرينيين غالبية المرضى الذين يزورون الدكتورة ايمي في المملكة العربية السعودية لتلقي العلاج وترى الدكتورة أنه من الضروري توفير علاج بتقويم العمود الفقري في مملكة البحرين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا