الارشيف / الخليج العربي / صحف البحرين / الايام البحرينية

المؤتمر والمعرض الدولي للصحة المثالية (WELLBEING) ينطلق في نوفمبر القادم

 

تحت رعاية سعادة الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا وزير شئون الكهرباء والماء ينطلق في نوفمبر القادم بفندق كراون بلازا البحرين المؤتمر والمعرض الدولي للصحة المثالية WELLBEING والذي تنظمه رابطة أطباء الصحة المهنية البحرينية وبدعم من كبرى المؤسسات في المملكة، شركة نفط البحرين (بابكو)، وشركة خدمات مطار البحرين، وشركة الخليج لدرفلة الألمنيوم (جارمكو)، وذلك في الفترة من 23 – 24 نوفمبر 2016 وبإدارة من مجموعة أوريجين بخبرتها الكبيرة في تنظيم المؤتمرات والفعاليات.

وفي تصريح للوزير ميرزا قال بأنه يسعدني أن أرعى هذا المؤتمر لما له من أهمية في تعزيز الإنتاجية في كل القطاعات حيث ومن المعروف عالمياُ أن الإنتاجية تعتمد بنسبة 64% على العنصر البشري، حيث يهدف هذا المؤتمر إلى خلق بيئة صحية مثالية تسمح للموظف بالإزدهار وتحقيق الأهداف الكاملة لصالحه أولاً والمؤسسة ثانياً، مما يعود على مصلحة وطننا العزيز، وسوف يركز المؤتمر على صون وتعزيز صحة الموظفين والقدرة على العمل وتحسين بيئة العمل، والحرص على أن تصبح مواتية لقوانين الصحة والسلامة، وتنمية منظمات العمل والثقافات الصحية فيها والتي تعمل في اتجاه دعم الصحة والسلامة في العمل، وكل ما يعزز المناخ الاجتماعي ونظم التشغيل السلس إيجابياً مما يرفع من مستوى الإنتاجية لدى الموظف والمؤسسة، ويؤكد على أهمية الصحة المثالية والمهنية في العمل للتقليل من حدوث إحتمالية المشاكل التي تواجه الموظف والمؤسسة.

وعلق الدكتور محمد صليل - رئيس رابطة أطباء الصحة المهنية البحرينية – حول هذا المؤتمر قال فيه: (يتجاوز مفهوم الصحة المثالية غياب المرض عن جسم الإنسان فقط، فالصحة المثالية تتمثل في عملية الوصول لأعلى درجة من الصحه والموازنة بين مقومات الصحة المختلفة كالعوامل النفسية، والجسمانية، العقلية والروحية)، والذي يؤدي ذلك بدوره إلى إنتاجيه مرتفعه جداً للموظف أو العامل أو المسئول أو حتى الأناس العاديين بما فيهم ربات البيوت.

ويعود مفهوم الصحة والسلامة المهنية عالمياً لعام 1950، حيث تقاسمت منظمة العمل الدولية (ILO) International Labour Organization ومنظمة الصحة العالمية (WHO) World Health Organization تعريفاً مشتركاً للصحة المهنية والذي تم اعتماده من خلالهما باعتبارهما الجهات الدولية المعنية بالصحة المهنية) وهو صحه مثاليه مستدامه بالرغم من تقدم العمر.

وفي مجال العمل، تهدف الصحة المهنية للحفاظ على تعزيز أعلى درجات السلامة البدنية والعقلية والرفاهية الاجتماعية للموظفين في جميع المهن، وأن لا يتضرر الموظفون من النتائج الصحية الناجمة عن ظروف عملهم، وحماية الموظفين من مخاطر العمل الناجمة عن العوامل ذات التأثير السلبي على الصحة، والحفاظ على الموظف في بيئة مهنية ملائمة لقدراته الفسيولوجية والنفسية، والقدرة على التكيف والموائمة بين متطلبات العمل وصحة وسلامة وأمان الإنسان القائم بهذا العمل، كل ذلك يؤدي إلى تطور في أداء العلمل وزيادة في الأنتاج الإبداع والإبتكار مما يؤدي ذلك إلى تميز هذه المؤسسة عن تلك من خلال زيادة الحافز عن الموظفين.

وسوف يتضمن المؤتمر في يوميه فعاليات عملية ونظرية مكثفة، حيث سيركز على الصحة المهنية والمثالية على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي. كما يسليط الضوء على المرأة كشريك هام لبرامج الصحة المهنية والمثالية في العمل على اختلاف موقع عملها، وربط ذلك بدورها كأم أو ربة بيت أو طالبة في الجامعة وكيفية موازنتها وملائمتها بين العمل والمنزل مع التركيز على التجارب العالمية من أمريكا وأوروبا وآسيا وربطها بالعادات والتقاليد في عالمنا العربي والاسلامي. ومن جانب آخر سيتناول المؤتمر موضوع الصحة البدنية وربطها بالعمل والإنتاج والعلاقات الاجتماعية والرياضة المنزلية وغيرها. وسوف يتخلل المؤتمر مجموعة من ورش العمل التي سينفذها خبراء دوليون من مختلف المجالات والتخصصات التي تعنى بالصحة المثالية.

وقد ختم الدكتور محمد صليل بتقديم الشكر والتقدير إلى سعادة وزير شئون الكهرباء والماء لرعايته لهذا المؤتمر الهام ولحرصه على تطوير الكوادر البحرينية وتنمية قدراتهم في شتى المجالات وعلى جميع المستويات خصوصاً في هذا المجال والحديث والذي بهتم بالإنسان بصفته المورد الأساسي لأية مؤسسة، كما شكر الرعاة والمتحدثين والعارضين والإعلاميين لدعمهم لهذا المؤتمر الهام ومن المتوقع أن يحضره أكثر من 300 مشارك من مختلف دول العالم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا