الارشيف / الخليج العربي / صحف البحرين / مسند للانباء

"الغيل" بيد الجيش والمقاومة.. أين تكمن الأهمية..؟

إرشيفية
مُسند للأنباء - صنعاء   [ السبت, 01 أكتوبر, 2016 03:52:00 مساءً ]

أحكمت المقاومة الشعبية والجيش اليمني، السبت، سيطرتها على مديرية الغيل بمحافظة الجوف (شمالي البلاد)، وذلك بعد ساعات قليلة من بدء عملية عسكرية لتحريرها من مليشيا الحوثي وقوات المخلوع علي عبد الله صالح.
 
وقال مركز الجوف الإعلامي، التابع للمقاومة، في بيان، إن "وحدات من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنت من إحكام السيطرة على مديرية الغيل، بعد أن بسطت نفوذها على مركز المديرية وقرية العرضي آخر معاقل مليشيا الحوثي-صالح فيها".
 
وجاء تحرير الغيل بعد عملية عسكرية شنتها المقاومة الشعبية وقوات الجيش، فجر اليوم، بقيادة قائد المنطقة العسكرية السادسة اللواء أمين الوائلي، بمشاركة محافظ الجوف العميد أمين العكيمي، حسب "الأناضول".
 
ونقل بيان المقاومة عن مصدر عسكري لم يسمه، أن "العشرات من المليشيات سقطوا بين قتيل وجريح، وأن الجيش تمكن من أسر العديد منهم واغتنام أسلحة ثقيلة ومتوسطة، بينها عربتان عسكريتان".
 
وتعد مديرية الغيل منبع الفكر الحوثي في الجوف ومعقل أغلب قيادات المليشيا المدعومة من إيران، حسب البيان.
 
وفي وقت سابق اليوم، أعلن مركز الجوف الإعلامي أن أفراد الجيش والمقاومة الشعبية، بدؤوا عملية عسكرية لتحرير ما تبقى من مديرية الغيل، من مليشيا الحوثي والقوات الموالية له.
 
وتكمن أهمية الجوف في كونها حدودية مع السعودية، وتعني السيطرة عليها السيطرة على تلك الحدود، والمنافذ البرية بين البلدين، كما أنها تحد محافظة مأرب النفطية، ومحافظة صعدة معقل الحوثيين.
 
وتصاعدت المعارك في معظم الجبهات اليمنية، منذ 6 أغسطس/آب الماضي، بالتزامن مع تعليق مشاورات السلام التي أقيمت بالكويت على مدار أكثر من ثلاثة أشهر دون تحقيق أي تقدم.
 
وتسعى الأمم المتحدة حالياً لاستئناف المشاورات والتوصل لاتفاق هدنة يضمن وقفاً مستمراً لإطلاق النار في البلد الذي يعيش نحو 80% من سكانه حالة الطوارئ، وفقاً لتقارير الأمم المتحدة.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا