الارشيف / الخليج العربي / صحف البحرين / الايام البحرينية

تضارب المعلومات للمعارك الجارية بين قوات النظام السوري والفصائل المسلحة بمدينة حلب

  • 1/2
  • 2/2

 

اعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصادر من طرفي الصراع في سوريا إن معارك شرسة دارت بين القوات الحكومية السورية ومقاتلي المعارضة شمالي ووسط مدينة حلب اليوم السبت بعد أسبوع من بدء هجوم للجيش السوري لاستعادة السيطرة على المنطقة بالكامل بدعم من روسيا.

ووردت تقارير متضاربة عن نتيجة معارك أمس. وقال المرصد ومصدر عسكري سوري إن القوات الحكومية انتزعت السيطرة على أراض شمالي حلب ومبان في وسط المدينة.

واستمرت الغارات الجوية على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة وأصابت ضربات جوية مكثفة حي الشعار حيث قال مدير مجمع طبي في المنطقة وعاملون آخرون في القطاع الطبي إن مواد حارقة ضربت المجمع.

ونفت مصادر من المعارضة أي تقدم جديد للقوات الحكومية شمالي المدينة بعد سيطرتها على منطقة مخيم حندرات إلى الشمال من حلب يوم الخميس (29 سبتمبر أيلول). وقال مسؤول بالمعارضة إن القوات الحكومية تقدمت في منطقة سليمان الحلبي بوسط حلب لكنها أجبرت على الانسحاب.

وبدأ الجيش السوري وحلفاؤه هجوما تدعمه روسيا قبل أسبوع بهدف السيطرة على منطقة شرق حلب الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة حيث يعيش أكثر من 250 ألف شخص.

وتنقسم حلب منذ أربع سنوات بين مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة وأخرى في قبضة المعارضة.

وقصفت محطة للمياه في منطقة سليمان الحلبي على جبهة القتال شمالي المدينة القديمة في حلب مما وجه ضربة جديدة لشبكة المياه التي تضررت كثيرا خلال الهجوم.

وألقى المرصد باللوم على القوات الحكومية فيما قال مصدر عسكري سوري إن مقاتلي المعارضة نسفوا المحطة. وقالت وسائل إعلام رسمية في وقت لاحق إن قصف مقاتلي المعارضة لمنطقة سليمان الحلبي ومنطقة الميدان الخاضعة لسيطرة الحكومة أسفر عن مقتل 15 شخصا.

وقالت جماعة جبهة الشام -التي كانت تعرف باسم جبهة النصرة لكنها غيرت اسمها وفكت ارتباطها بتنظيم القاعدة في يوليو تموز- إن ثمانية من مقاتليها قتلوا أثناء معارك في سليمان الحلبي.

وقال المرصد إن القوات الحكومية سيطرت على منطقة مستشفى الكندي المجاورة لمخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين الذي يقع على بعد كيلومترات قليلة عن المدينة. لكن المعارضة المسلحة نفت ذلك .

المصدر: حلب : وكالة رويترز

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا