الارشيف / الخليج العربي / صحف البحرين / الايام البحرينية

أردوغان لقناة "روتانا خليجية : عبرت عن أسفنا وحزننا لإقرار قانون جاستا وسنتخذ خطوات بهذا الموضوع

 

عبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن الأسف والحزن لإقرار قانون جاستا من قبل الكونغرس الامريكي ، موضحا بأنه سيتم اتخاذ خطوات في هذا الموضوع بصفتنا رئيس منظمة التعاون الإسلامي .

وذكر الرئيس اردوغان في لقاء مع قناة "روتانا خليجية ، انه وجه وزير الخارجية ووزير العدل التركيين للوقوف إلى جانب المملكة العربية السعودية لتصحيح هذا الخطأ الكبير .

وقال سنقوم بدراسة قانون جاستا مع السعودية من الناحية القانونية ، وبعد ذلك نقوم بتقييم مشترك لاتخاذ الخطوات اللازمة ،

مضيفا بأن هناك تطورات وقحة ضد العالم الاسلامي؛ فتركيا والسعودية مستهدفتان وكذلك دول أخرى مثل العراق وتونس وأفغانستان

وبين الرئيس اردوغان ان كافة المخططات موجهة للعالم الإسلامي وعلى بلداننا أن تتضامن وإذا لم يحدث التضامن سوف نخسر الكثير وسيستمر النزيف كما يحدث في سوريا وحلب خصوصاً .

واشار الرئيس التركي الى اننا تعاونا مع المعارضة السورية المعتدلة وتمكنا من تطهير جرابلس من داعش وبدأ الأهالي بالعودة إليها ، مضيفا بأن جرابلس للعرب وهناك ما بين 30 و40 ألفا من سكانها رجعوا إليها

وقال اردوغان ان تركيا تستهدف تطهير 5000 كم مربع من شمالي سوريا لكي تكون خالية من الإرهاب وتصبح هذه المنطقة آمنة ، ويكون بها حظر لحركة الطيران ويعود سكانها إليها وتحميها قوات أمنية من سكان المنطقة

وكشف الرئيس اردوغان انه سيطلب إجراء اتصال هاتفي مع كل من بوتين وأوباما لبحث إمكانية تطبيق هدنة جديدة في سوريا

واكد انه لم يتطرق مع الأمير محمد بن نايف ولي العهد السعودي لموضوع تسليح المعارضة بمضادات الطيران .

وردا على تخوف بعض المثقفين من بلاده ، قال ان تركيا ليست لها أهداف (توسعية) ولا تريد أن تكون ضمن الأمواج الامبريالية التي تجتاح المنطقة

ولفت الرئيس اردوغان قائلا : عبرت عن امتناننا خلال لقاء ولي العهد السعودي من موقف السعودية الثابت من محاولة الانقلاب الفاشلة

واوضح انه يجب أن يرحل الأسد القاتل .. الشخص الذي قام بقتل 600 ألف من مواطنيه لا يمكن أن يبقى

وقال ان منظمة غولن الإرهابية هي من تقف وراء الانقلاب بهدف الاستيلاء على الدولة وعلى مفاصلها.. لقد استعجل عناصر هذه المنظمة في موعد الانقلاب في 15 يوليو/تموز وكشفوا على أنفسهم بأنفسهم

ودعا الرئيس التركي الى وجوب أن يبقى في الموصل بعد تحريرها أهاليها فقط من السنة العرب والسنة التركمان والسنة الأكراد ، مبينا بأن الموصل لأهل الموصل وتلعفر لأهل تلعفر ولا يحق لأحد أن يأتي ويدخل هذه المناطق .

المصدر: وكالة الاناضول

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا