الارشيف / الخليج العربي / صحف البحرين / الايام البحرينية

د. رياض حمزة يفتتح أعمال الاجتماع الأول للجنة العليا لجائزة خالد بن حمد

 

افتتح رئيس جامعة البحرين أ. د. رياض حمزة أعمال الاجتماع الأول للجنة العليا لملتقى جائزة خالد بن حمد لمشاريع التخرج وذلك بمقر الجامعة بالصخير، بحضور رئيس اللجنة د. أسامة عبدالله الجودر عميد شؤون الطلبة بجامعة البحرين، وجميع الأعضاء وهم: السيد عمر عبدالعزيز بوكمال مدير المكتب الاعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة، الدكتور مازن محمد أحمد رئيس قسم نظم المعلومات بكلية تقنية المعلومات ، الدكتور فيصل عبدالحميد القائد رئيس قسم علوم الحاسوب بكلية تقنية المعلومات ، الدكتورة سناء أحمد المنصوري رئيس قسم الهندسة الكهربائية والالكترونية بكلية الهندسة ، الدكتور بدر درويش المناعي رئيس قسم الهندسة الميكانيكية بكلية الهندسة ، السيد عبدالطيف عبدالله الكوهجي مدير دائرة الأنشطة الطلابية بعمادة شئون الطلبة ، السيدة سميرة أحمد البستكي قائم بأعمال مدير دائرة التوجيه والارشاد بعمادة شئون الطلبة ، السيد عبدالرحيم محمود عبدالرحيم قائم بأعمال رئيس شعبة الخدمات والمراسم بمكتب رئيس جامعة البحرين ، وممثلين عن الجامعات الخاصة الدكتور أمين المليجي عميد شئون الطلبة ممثل عن جامعة AMA والأستاذ المساعد أيمن أحمد عليوي محاضر بقسم هندسة الاتصالات ممثل عن الجامعة الأهلية.

وقد بدأ الاجتماع بكلمة أعرب فيها رئيس جامعة البحرين أ. د. رياض حمزة عن تقديره واعتزازه لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الاتحاد البحريني لألعاب القوى بتوجيه سموه للإعداد والتحضير للنسخة الثانية من جائزة سموه لمشاريع التخرج المتميزة، والتي خصصت لجميع جامعات المملكة، مثمنا الجهود المتميزة التي يبذلها سموه في دعم وتشجيع الشباب البحريني نحو الابتكار العلمي.

وأكد د. حمزة أن هذه الجائزة هي فرصة حقيقية لتعزيز مهارات البحث العلمي وتأهيل وتحفيز الشباب من طلبة وطالبات تخصصات الهندسة وتقنية المعلومات، من أجل تقديم مشاريع تخرج مميزة، يمكن من خلالها الإسهام في دعم منجزات التعليم في هذا الصرح التعليمي العريق، وتساهم كذلك في اكتشاف جيل من شباب المستقبل قادر على العطاء والابتكار بما يحقق تنمية وتطوير المجتمع.

وقال: "بداية نوجه شكرنا وتقديرنا العميق لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة على المبادرات الطيبة التي يقدمها سموه في سبيل ارتقاء وتطوير قدرات وإمكانيات الشباب البحريني بمختلف المجالات لاسيما التعليم. وفي هذا المقام، نوّد أن نؤكد أن هذه الجائزة تحقق العديد من الأهداف أبرزها، دفع الشباب نحو الابتكار وتقديم المشاريع ذات الجودة العالية، التي تخدم مخرجات التعليم وتساهم كذلك في خدمة سوق العمل. وهذا بالفعل ما تطمح جامعة البحرين لتحقيقه لتعزيز الجهود نحو دعم عجلة التقدم والتطوير في مملكتنا الغالية".

وقد وجه رئيس جامعة البحرين الشكر والتقدير لرئيس وأعضاء اللجنة العليا على الجهود المبذولة وللمكتب الاعلامي لسموه على المتابعة والدعم في تنظيم الجائزة، متمنيا لهم التوفيق والنجاح في مهمتهم بالإعداد الأمثل واختيار أفضل المشاريع التي سيقدمها الشباب في هذه النسخة من الجائزة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا