الارشيف / الخليج العربي / صحف البحرين / الوسط البحرينية

طبيب سعودي زائر يُجري عمليتين جراحيتين لعلاج مرضى بالصرع في "السلمانية"

الجفير - وزارة الصحة 

03 أكتوبر 2016

استقبل مجمع السلمانية الطبي خلال الفترة من 26 - 27 سبتمبر/ أيلول 2016 فيصل العتيبي من مستشفى الملك الفيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، لإجراء جراحات دقيقة لزراعة جهاز يعمل على استثارة العصب الحائر لعلاج المرضى المصابين بداء الصرع، وذلك لأول مرة في مملكة البحرين.

ويأتي ذلك تنفيذاً لتوجيهات رئيس الوزراء، لتقديم أفضل مستويات العلاج للمواطنين والمقيمون على يد أفضل الأطباء المتخصصين في العالم داخل البحرين، واستكمالا لبرنامج الطبيب الزائر الذي تطبقه وزارة الصحة تماشياً مع خطط الوزارة الرامية إلى تعزيز الجهود لاستقطاب الكفاءات والخبرات العالمية لعلاج الحالات المرضية الدقيقة في داخل مملكة البحرين،

وتأتي هذه الخطوات والجهود الحثيثة لتوفير الأساليب العلاجية الأكثر تطوراً محلياً، وطبقاً لأرقى المعايير الطبية العالمية. حيث وضعت الحكومة الرشيدة ضمن أولوياتها توفير ارقى الخدمات العلاجية للمواطنين والمقيمين، وتم إدراجها ضمن البرامج والخطط الطموحة التي تحقق رؤية الحكومة الرشيدة 2030 وبرامج عمل الحكومة، لتضمن تقديم أفضل مستويات للخدمة العلاجية بالبحرين، ولتساهم في تعزيز الجوانب الطبية والتقنية والمهارات الجراحية للأطباء البحرينيين إلى جانب دورها في الارتقاء بمستوى وفرص تدريب الكوادر الطبية البحرينية في شتى المجالات الجراحية لتحقق مبادئ التنافسية والعدالة والاستدامة التي دعت لها الحكومة الرشيدة لتحقيق الرؤى الطموحة.

وخلال زيارة العتيبي، والذي استضافته وزارة الصحة لإجراء جراحات دقيقة لزراعة جهاز يعمل على استثارة العصب الحائر لعلاج المرضى المصابين بداء الصرع، وذلك لأول مرة في مملكة البحرين، قام بمعاينة وإجراء عمليتين جراحيتين لحالتين تعانيان من مرض الصرع، تكللتا بالنجاح.

وقد استقبل الوكيل المساعد للتدريب والتخطيط محمد أمين العوضي بمكتبه في وزارة الصحة، فيصل العتيبي من مستشفى الملك الفيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، بحضور رئيس قسم العلوم العصبية بمجمع السلمانية الطبي الدكتور أيمن خليل. حيث رحّب الدكتور العوضي بالضيف الزائر، متمنياً له طيب الإقامة في مملكة البحرين، وأن يكون وجوده قد ساهم في تقديم استفادة كبيرة لقسم العلوم العصبية من خلال نقل خبرته الواسعة في هذا المجال، لافتاً إلى أنه في ظل جهود وزارة الصحة المتواصلة لتوفير أفضل الخدمات الطبية للمواطنين والمقيمين في المملكة، وتنفيذاً لتوصيات الحكومة الرشيدة على تقديم أحدث ما توصل اليه الطب من رعاية صحية، فإن وزارة الصحة تستضيف الخبرات الطبية العالمية لمعاينة وعلاج الحالات المرضية النادرة والمستعصية في مملكة البحرين.

وأوضح العوضي أن هذه الزيارة ما هي إلا سلسلة من الزيارات التي تقوم وزارة الصحة بترتيبها لما لهذه الزيارات من فوائد جمة للمريض بحيث لا يحتاج للسفر للعلاج بالخارج وحمل مشقته ويكون هنا بين أهله ومجتمعه، كما أن زيارة هذه الخبرات العالمية لمجمع السلمانية الطبي فرصة للجراحين البحرينيين للالتقاء بهذا الخبرات والاستفادة منها. 

من جانبه، أشار رئيس قسم العلوم العصبية بمجمع السلمانية الطبي أيمن خليل إلى أن الطبيب الزائر أجرى عمليتين جراحيتين لعلاج حالتين مستعصيتين تعانيان من الصرع منذ طفولتهما، ولم تُفلح الأدوية العلاجية في السيطرة على نوبات الصرع، وكانت الحالة الأولى لشاب في السابعة عشرة من عمره، والحالة الأخرى لفتاة في الخامسة عشرة من عمرها، وقد أجرى الطبيب الزائر كل من العمليتين الجراحيتين في مجمع السلمانية الطبي بمعية نبيل حميد استشاري جراحة المخ والأعصاب والطاقم الطبي المرافق له، لافتاً إلى أن زيارة الطبيب السعودي كان الهدف منها تقديم أفضل سبل العلاج للمرضى البحرينيين على يد أمهر الأطباء العالميين بحضور أطباء مجمع السلمانية الطبي لتدريبهم على مثل هذه العمليات الدقيقة، وفي نفس الوقت المرضى يشعرون براحة نفسية لوجودهم في بلدهم وبين أهاليهم كما أنه بهذه الطريقة يتم توفير مبالغ طائلة للوزارة يمكن استخدامها في تطوير الخدمات الصحية وتوفير أحدث الأجهزة والتقنيات العالمية.

وأوضح خليل أن داء الصرع من الأمراض العصبية الأكثر شيوعاً، فما يقرب من 1% من السكان قد يصابون بهذا المرض، لافتاً إلى أن اعطاء الأدوية يتمثل الخط الأول للعلاج ويتم الشفاء بإذن الله، إلا أن بعض الحالات قد تكون مستعصية وتتطلب جراحات في الدماغ لاستئصال البؤرة العصبية أو الورم المسبب لهذا الصرع مثلاً. وتابع: "ولكن قد يتعذر في بعض الحالات إزالة البؤرة جراحياً فيتم اللجوء إلى أسلوب آخر من العلاج باستثارة العصب الحائر عن طريق زراعة جهاز صغير الحجم بجدار الصدر يقوم بتنبيه العصب الحائر والذي بدوره يعمل على تلطيف عمل الدماغ ومن ثم تقليل نوبات الصرع إلى حد كبير.

وأفاد رئيس قسم العلوم العصبية بأنه قد أثبتت الأعداد الكبيرة من المرضى التي  أجريت لهم العملية، والتي بلغت أكثر من 80 ألف حول العالم فعالية هذا النوع من العلاج، كما يوجد ما يُقارب 15 من الأشخاص الذين أجريت لهم هذا النوع من الجراحة ولديهم متابعة في مجمع السلمانية الطبي، إلا أن جل هذه العمليات كانت بابتعاث المرضى إلى الخارج لزرع هذا الجهاز (VNS)، والتي كانت لها نتائج ايجابية في غالبية المرضى، ولذا ارتأت الإدارة العليا في وزارة الصحة على إجراء هذا النوع من العمليات في مجمع السلمانية الطبي لتحقيق أهداف متعددة منها علاج بعض مرضى الصرع الذين يحتاجون لمثل هذا الجهاز محلياً، بحيث يكون أكثر ملائمة للمرضى، كما يعطي الطاقم الطبي في مجمع السلمانية الطبي القدرة على الاطلاع على هذا النوع من العمليات واجرائها ذاتياً مستقبلاً، علماً بأن هذا النوع من العلميات يُجرى للمرة الأولى في مملكة البحرين.

وفي ختام اللقاء، تقدم العوضي بجزيل الشكر والتقدير إلى الطبي الزائر على هذه الزيارة وإجراء العلميات المعقدة ونقل خبرته في هذا المجال للأطباء والمتخصصين في مملكة البحرين. الجدير بالذكر أنه قد تم التنسيق لإجراء هذه العمليات عن طريق دائرة العلوم العصبية في مجمع السلمانية الطبي برعاية نبيل حميد استشاري جراحة المخ والأعصاب والطاقم الطبي المرافق، وأيمن خليل رئيس دائرة العلوم العصبية، وفاطمة نعمة استشارية المخ والأعصاب لدى الأطفال، وعمر عبدالجبار استشاري المخ والاعصاب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا