الارشيف / الخليج العربي / صحف الامارات / البيان

«الخلوة الشبابية» تنطلق غداً بمشاركة نخبة من شباب الوطن

  • 1/2
  • 2/2

تنطلق يومي غدٍ وبعد غد؛ الخلوة الشبابية التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لمناقشة المقترحات بشأن العمل على تحقيق آمالهم وطموحاتهم، والتي تحتوي على جلسات عصف ذهني وطنية حول مواضيع عدة طرحها الشباب أنفسهم خلال تفاعلهم مع وسم «الحوار الوطني حول الشباب» والتي ستتركز حول الشباب والتفاعل والشباب والصحة والشباب والتمكين والشباب والقيم والشباب والمسؤولية والشباب والسلامة والشباب والإنتاجية والشباب والتعليم.

وقالت معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب: إن مبادرة الحوار الوطني حول الشباب والخلوة الشبابية حققت تفاعلاً كبيراً بين أوساط الشباب في دولة الإمارات الذين تقدموا بمقترحات وأفكار إيجابية ومبتكرة لتهيئة البيئة المناسبة التي تمكنهم من تطوير قدراتهم وصقل مهاراتهم ليكونوا قادة المستقبل وأعضاء فاعلين في مسيرة التنمية المستدامة للدولة.

وأوضحت معاليها أن دعوة الشباب للمشاركة في المبادرة عبر الوسم الخاص بها على مواقع التواصل الاجتماعي شهدت تفاعلاً كبيراً، وهو ما يعكس عمق العلاقة بين شباب دولة الإمارات الواعي والمثقف والمؤمن بقضايا وطنه مع مبادرات القيادة التي تعمل دائماً على توفير كل سبل الدعم لهم لصقل قدراتهم وتمكينهم من تحقيق آمالهم وطموحاتهم.

وأضافت معاليها: طرح المبادرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي هدفه الوصول إلى جميع الشباب وضمان أكبر مشاركة ممكنة في طرح الأفكار والمقترحات التي من شأنها دعم السياسات والخطط الرامية إلى تفعيل دورهم بالمشاركة في مختلف مجالات التنمية، والاستفادة من إمكانياتهم وطاقاتهم لدعم مسيرة النهضة والبناء لإيجاد مستقبل أكثر ازدهاراً للأجيال القادمة.

تقييم

وقالت معاليها: عملنا على تقييم جميع الطروحات والأفكار التي قدمها الشباب لتتم مناقشتها في الخلوة الشبابية، وقامت لجنة متخصصة باختيار الشباب الذين سيشاركون في جلسات العصف الذهني وفق أسس مدروسة وبناءً على الأفكار المميزة والمبتكرة التي تقدموا بها وعمق الطرح لها ومدى ملامستها لاحتياجات الشباب وقضاياهم ومدى انعكاسها على المجتمع الإماراتي وتحقيق سعادته وازدهاره.

وكانت معاليها أعلنت وعبر تغريدة على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» عن فتح المجال أمام الشباب للتقدم بأفكارهم ومقترحاتهم للمشاركة في مبادرة الحوار الوطني حول الشباب والخلوة الشبابية التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

مساهمة

من جانبه، قال أحمد بن بيات رئيس مجلس الإدارة في شركة الإمارات للاتصالات المحدودة «دو» بصفتها راعية للحدث: إن الشباب هم أهم عناصر التنمية البشرية في دولة الإمارات، ونحن حريصون على تقديم مساهمات فعالة تقوّي وتعزز دور الشباب، ونثمن الثقة الكبيرة التي منحتنا إياها قيادتنا الرشيدة، بدعوتنا للمساهمة في الحوار الوطني حول الشباب.

حيث إن مثل هذه المبادرات ليست بغريبة عن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الذي كان دائماً وفي مختلف المناسبات يعبّر عن دعمه وثقته بشباب الوطن وقدرتهم على متابعة الإنجازات التي حققتها الدولة في كافة الميادين والمجالات.

وأضاف: إن مشاركتنا امتيازٌ نفخر بها كشركة شابة وذات هوية نابضة بالحياة، عملت وما زالت لا تدّخر جهداً للمساهمة في تفعيل دور الشباب في عملية بناء المجتمع. حيث إننا ومنذ انطلاقتنا عملنا بشكل منظّم ومستدام، لضمان حصول شبابنا على مرتكزات متينة تضمن لهم البداية الأمثل التي يمكن أن ينطلقوا منها لصياغة المستقبل الذي يحلمون به.

وكنا من أوائل الشركات التي أطلقت مبادرات خلاّقة تستهدف فئة الشباب على وجه الخصوص، والتي تمثّل هدفها بشكل رئيسي في تعزيز دورهم وتسويق أفكارهم والعمل على تطويرها ودعمها بمختلف الوسائل والإمكانيات.

مجلس الإمارات للشباب يخصّص رابطاً للتسجيل في الخلوة

خصص مجلس الإمارات للشباب، في إطار تواصله الفعال مع الشباب الإماراتي، رابطاً على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، يمكنهم استخدامه للتسجيل عن طريقه والاشتراك في الحوار الوطني حول الشباب الذي دعا إليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بهدف التواصل معهم عن قرب من خلال جلسات العصف الذهني التي ستنطلق لاحقاً، والتعرف على أفكارهم وكيفية التغلب على التحديات التي تواجههم من خلال طرح حلول مبتكرة وفعالة تعمل على تمكينهم مستقبلاً ووضع بصمة فكرية لهم في التقدم الذي تعيشه الدولة.

ووفر الرابط application.youth.gov.aeخطوات تفصيلية وسهلة للمعلومات التي ينبغي على الشاب الذي يريد الانضمام للحوار الوطني حول الشباب الإجابة عنها، وهدفت بعض هذه المعلومات التعرف عن الدافع الذي يجعل الشباب حريصاً على الانضمام والاشتراك في هذه الفعالية الوطنية المهمة، فضلاً عن مساهماته التفاعلية مع وسم #الحوار_ الوطني _ حول _ الشباب، من خلال إرسال روابط التفاعل.

واحتوى طلب المشاركة على خلفية صفحته الرئيسية صورة معبرة لصاحب السمو حاكم دبي أثناء حديثه مع بعض الشباب الإماراتي، ما تعكس التواصل المستمر لقادة الدولة مع هذه الشريحة المجتمعية المهمة، ومهرت الصورة عبارة «لنصنع التاريخ معاً، سيتم اختيار مجموعة من شباب الإمارات للمشاركة في خلوة الشباب، وسيكون الاختيار عن طريق لجنة ستحرص على اختيار المتميزين الذين يمثلون مختلف القطاعات».

وميز الرابط سهولة طرح المعلومات المطلوبة والتي اشتملت 17 خطوة بدأت بمعرفة البيانات الشخصية للشاب، ورقم هاتفه والبريد الإلكتروني، إضافة إلى الفئة العمرية التي راعت التنوع فيها من خلال تحديد السن بين 15ـ 20 عاماً، أو من 21 ـ 25 عاماً، و26 ـ 30 عاماً.

كما ضمت خطوات الاشتراك معلومات عن جنسية الراغب بالمشاركة، ومن أي إمارة، فضلاً عن وظيفته التي يعمل بها، ومكان العمل، والمؤهل العلمي الحاصل عليه، وشملت هذه الخطوة تنوعاً بين شهادة الدبلوم، والثانوية، والماجستير، والبكالوريوس، والدكتوراه.

مجالات المساهمة

وأعقب هذه الخطوة استفسار موجه لطالب الاشتراك، عن أي القطاعات التي تهمه ويستطيع المساهمة فيها، من خلال عرض بعض منها شملت (الصحة، والإنتاجية، والثقافة، والتمكين، والتعليم، والسلامة، والمستقبل، والتفاعل، والإسكان، والاستدامة، واللياقة، والإعلام)، ويوضح هذا التنوع المطروح أيضاً رغبة المسؤولين في استشراف كل القطاعات المهمة في تشكيل المستقبل.

لماذا نختارك؟

وطلب الاستبيان في إحدى خطواته من الشاب طالب الاشتراك الإجابة عن سؤال (لماذا علينا اختيارك للمشاركة في خلوة الشباب)، وسيكون الإجابة عن هذه الجزئية من خلال الكتابة بين 300 ـ 500 كلمة، بحيث توفر هذه المساحة فرصة لتعبير الشاب عن نفسه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا