الارشيف / الخليج العربي / صحف الامارات / البيان

البنك الدولي يحذر من سقوط ليبيا في براثن الفقر

أطلق البنك الدولي جملة من التحذيرات بشأن الوضع الاقتصادي والإنساني المتدهور، في وقت التقى رئيس الوزراء الليبي فائز السراج ممثلي القوى الغربية لبحث الأوضاع السياسية في بلاده، في حين أكدت مجموعة دول غرب المتوسط عن دعمها حكومة الوفاق الوطني في ليبيا.

وحذر البنك الدولي الأحد من أن نسبة كبيرة من الليبيين باتت على «شفا السقوط في براثن الفقر»، وأن نحو ثلث سكان البلاد بحاجة لشكل ما من أشكال المساعدات الإنسانية.

وعزا هذا الوضع لهبوط أسعار النفط وتعطُّل إنتاجه في ليبيا والجمود السياسي والصراع الشامل الذي يعصف بالبلاد.

ويبلغ تعداد سكان ليبيا حوالي 6.3 ملايين نسمة، بينهم 2.4 مليون بحاجة لمساعدات إنسانية طبقاً للتقرير الجديد للبنك الدولي. وأكد التقرير الذي نشرته وكالة الأنباء التابعة لـحكومة الوفاق الليبية أن «معدلات البطالة المرتفعة لها دور في عدم الاستقرار السائد حالياً».

وأشار إلى ضرورة أن تفسح المساعدات القصيرة الأجل المجال لتفعيل جهاز الخدمة المدنية والقطاع العام، وكذلك تطوير القطاع الخاص وتنويع أنشطته لتمكينه من خلق وظائف جديدة.

يُذكر أن ليبيا تمتلك أكبر مخزون للنفط في أفريقيا، وتعتمد على إيرادات البترول بنسبة 95 في المئة في تمويل الميزانيات ودفع رواتب الموظفين الحكوميين ونفقات دعم السلع الأساسية والوقود، والخدمات الرئيسية مثل العلاج المجاني في المستشفيات.

لكن الفوضى السياسية والأمنية منذ ثورة 2011 أدت لتقليص إنتاج النفط مما تسبب في خلق أزمة اقتصادية ومالية خانقة، وصلت حد ندرة السيولة في الجهات الحكومية والخاصة، ونفاد الأدوية والمواد الغذائية الأساسية من مخازن الدولة.

وفي لندن، عقد وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا محادثات مع رئيس الوزراء الليبي فائز السراج لبحث الأزمة السياسية التي تمنع حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها من بسط سيطرتها خارج نطاق العاصمة. والتقى السراج ونائباه بوزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ووزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيرهما الإيطالي باولو جنتيلوني في مقر الخارجية البريطانية في لندن.

وتشعر القوى الغربية بالقلق من المقاومة التي يواجهها السراج وحكومة الوفاق الوطني من القائد العسكري خليفة حفتر في شرق البلاد الذي عرقل تصويتاً برلمانياً للتصديق على الحكومة.

ومن جهتهما، أعلن وزيرا خارجية فرنسا والمغرب، باسم الدول العشر لغرب المتوسط، عن دعم حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، وذلك خلال لقاء عقد في مارسيليا جنوب فرنسا.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جاك مارك إيرولت في تصريح صحافي «ندعم ما تقوم به حكومة فايز السراج، حكومة الوفاق الوطني الليبي».

ويترأس إيرولت مع نظيره المغربي مجموعة خمسة زائد خمسة، وهي إيطاليا وفرنسا وإسبانيا والبرتغال ومالطا الواقعة شمال المتوسط، والجزائر وليبيا والمغرب وتونس وموريتانيا الواقعة جنوب المتوسط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا