الارشيف / الخليج العربي / صحف الامارات / البيان

دوريات السعادة تباشر عملها في شوارع أبوظبي

بدأت دوريات السعادة التي أطلقتها شرطة أبوظبي في التجول في طرق أبوظبي ونشر الوعي المروري بين السائقين ومستخدمي الطريق من المشاة.

وقالت شرطة أبوظبي إن هنالك تجاوباً إيجابياً من قبل السائقين ومستخدمي الطرق في الإمارة مع دوريات السعادة، حيث جذبت الدوريات خلال ساعات عملها الأولى انتباه واهتمام العديد من السائقين ومستخدمي الطرق إضافة إلى طلاب المدارس وغيرها من فئات المجتمع.

ابتكار

وأكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة خلال تدشين الدوريات أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، تضع تحقيق سلامة وسعادة الناس في مقدمة أولوياتها، وتعتبر الإنسان الركيزة الأولى للتطوير والتنمية في كافة المجالات.

‏وأشارت إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة يؤكد هذا التوجه باعتبار أن «إسعاد المواطنين هو الأولوية التي تحكم الجهاز الحكومي من خلال المعاملة الحسنة والإيجابية والسرعة في الإنجاز».

وقالت الرومي إن «دورية السعادة» هي مبادرة مبتكرة تعزز الثقافة المرورية الآمنة وتشجع السائقين الملتزمين وترتقي بالسلوك الإيجابي الذي يضمن السلامة لهم ولمستخدمي الطريق، وأشادت بجهود شرطة أبوظبي الهادفة للحفاظ على أمن وسلامة المجتمع، ومستخدمي الطرق بشكل خاص، مؤكدة أن تحقيق الأمن والأمان من أسمى الأهداف.

وتابعت الرومي أن هذه المبادرة تدعم توجهات حكومة الإمارات، وترفع الوعي بأهمية القيم الإيجابية وتعكس صورة حضارية مشرقة وسلوكاً متمدناً، وتؤكد أن أنظمة المرور وجدت لتعزز قوانين وأخلاقيات القيادة والسلامة على الطرق، كما تكافئ الملتزمين وتحد من التجاوزات التي تشكل خطراً على الأرواح والممتلكات، وتحفز السائقين غير الملتزمين على تبني السلوكيات الإيجابية .

تعزيز

ومن جانبه أكد اللواء محمد خلفان الرميثي قائد عام شرطة أبوظبي أن الدورية تأتي ضمن المبادرات المبتكرة لشرطة أبو ظبي في إطار تعزيز المشاركة المجتمعية من خلال لتعزيز قيم الإيجابية وحفز مستخدمي الطريق إلى الالتزام بقانون السير والمرور والارتقاء بأساليب التوعية المرورية إلى أعلى المعايير والممارسات وأولوية مديرية المرور والدوريات بجعل الطرق أكثر أمناً.

وقال الرميثي إن شرطة أبوظبي سعت من خلال دوريات السعادة إلى أن تكون سباقة في ترسيخ قيم الإيجابية من خلال مبادرة مبتكرة تنسجم مع توجه الحكومة المتمثلة بوزارة السعادة وذلك ترجمةً لرؤى وطموحات قيادتنا الرشيدة.

قسيمة

أوضحت شرطة أبوظبي أن دوريات السعادة بها أنظمة ذكية للتدقيق على بيانات السائقين والتأكد من التزامهم بقواعد السير والمرور وعند مراجعة ملف السائق والتأكد من التزامه يتم تقديم مكافئات مادية له وهى «قسيمة السعادة» بينما تحد من السلوكيات السلبية لسائقي المركبات بإعطائهم «بطاقة صفراء» (تعهد) حيث تعتبر الدوريات ضمن المبادرات المبتكرة لشرطة أبوظبي لتعزيز قيم الإيجابية وحفز مستخدمي الطريق إلى الالتزام بقانون السير والمرور.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا