الارشيف / الخليج العربي / صحف الامارات / البيان

لبنى القاسمي تبحث التعاون العلمي مع رئيس جامعة بكين

استقبلت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح رئيسة جامعة زايد، بينغ لونغ رئيس جامعة بكين للدراسات الأجنبية والوفد المرافق، بحضور الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد.

وبحث الاجتماع سبل دعم التعاون العلمي والثقافي بين الجامعتين وتعزيز التبادل الأكاديمي والطلابي بينهما، إلى جانب تجديد الاتفاقية التي وُقِّعت، في إطار الشراكة بينهما في يوليو عام 2010، بتأسيس معهد كونفوشيوس للغة والثقافة الصينية بجامعة زايد، وفتح قنوات جديدة لترسيخ الاهتمام الكبير الذي توليه جامعة بكين للدراسات الأجنبية للدراسات الإماراتية، والذي تكلل بتأسيس مركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لدراسة اللغة العربية والدراسات الإسلامية في حرمها بالعاصمة الصينية عام 1994.

وأشادت معالي الشيخة لبنى القاسمي بالتجربة الصينية في النهوض والتحديث، منوهة بالتعاون الوثيق بين الصين ودولة الإمارات وعمق التواصل الثقافي والتجاري بين العرب والصين الذي يمتد لأكثر من ألفي عام.

منصة مهمة

وأكدت أن معهد كونفوشيوس بجامعة زايد يمثل منصة مهمة لتعزيز التفاهم والتقارب بين الشعبين من خلال زيادة تعلم اللغة والثقافة الصينيتين. وروت أنها لدى تعيينها وزيرة للاقتصاد، كأول وزيرة في حكومة دولة الإمارات، كانت في زيارة للصين، فعمدت إلى صعود سور الصين العظيم كنوع من تحدي الذات قبل أن تتسلم منصبها الجديد.

وأعربت عن استعدادها للقيام بزيارة إلى جامعة بكين للدراسات الأجنبية والعمل على تيسير كل السبل لتوطيد التعاون بينها وجامعة زايد، فيما أكدت اهتمام جامعة زايد باستقطاب الطلبة الصينيين للدراسة فيها، حيث تتوفر برامج دراسية في مرحلتي البكالوريوس والماجستير تتميز بالقوة والرصانة، كما أن حرم الجامعة مزود بمرافق وتسهيلات مزودة بأحدث وسائل التكنولوجيا لتوفير تجربة دراسية مميزة للدارسين فيها إلى جانب مساكن على أعلى مستوى لإعاشة الطلبة الدوليين.

من جانبه، عبر بينغ لونغ عن اهتمامه القوي بتأسيس برنامج أكاديمي مشترك بين جامعة بكين للدراسات الأجنبية وجامعة زايد في درجة البكالوريوس، إلى جانب تعزيز التبادل الأكاديمي والطلابي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا