الارشيف / الخليج العربي / الشرق الاوسط

إدانات عربية للاعتداء الإرهابي على دورية أمن سعودية

إدانات عربية للاعتداء الإرهابي على دورية أمن سعودية

«التعاون الإسلامي» تدين الهجوم على قوات حفظ السلام بالصومال

الثلاثاء - 9 ذو القعدة 1438 هـ - 01 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14126]

جدة: «الشرق الأوسط»

أدانت دول خليجية وعربية بشدة الاعتداء الإرهابي الذي استهدف دورية أمن بحي المسورة في محافظة القطيف (شرق السعودية) مما أسفر عنه استشهاد رجل أمن وإصابة ستة آخرين، مؤكدين وقوفهم مع السعودية في حربها ضد كل أشكال الإرهاب ومن يدعمه ويموله وتأييد بلدانهم التام لكل ما تتخذه السعودية من إجراءات وتدابير لاستتباب الأمن ولمساعيها لتعزيز السلم والاستقرار الإقليمي والدولي.
وبعث الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت برقية تعزية إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عبر فيها عن خالص تعازيه وصادق مواساته باستشهاد رجل أمن وإصابة عدد من زملائه جراء الهجوم الإرهابي الذي استهدف الدورية الأمنية في حي المسورة بمحافظة القطيف، معرباً عن استنكار بلاده وإدانتها الشديدة لهذا العمل الإرهابي الشنيع الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين وزعزعة الأمن والاستقرار في البلد الشقيق.
وأكد أمير الكويت وقوف بلاده مع السعودية، وتأييدها لكل ما تتخذه من إجراءات لمواجهة الإرهاب وحفظ أمتها ومجددا موقف دولة الكويت الرافض للإرهاب بكل أشكاله وصوره.
كما بعث الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد الكويتي والشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ببرقيتي عزاء مماثلة.
إلى ذلك، أعربت وزارة الخارجية البحرينية في بيان لها أمس بثته وكالة الأنباء البحرينية عن خالص التعازي وصادق المواساة لأسرة الشهيد وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين جراء هذا العمل الإرهابي الآثم. مشيراً إلى إدانة المنامة بشدة الاعتداء الإرهابي.
وأكدت الوزارة البحرينية وقوف بلادها إلى جانب السعودية في حربها ضد كل أشكال الإرهاب ومن يدعمه ويموله، وتأييدها التام لكل ما تتخذه من إجراءات وتدابير لاستتباب الأمن ولمساعيها الدؤوبة والمقدرة لتعزيز السلم والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي، مجددة موقف البحرين الثابت المناهض للعنف والتطرف والإرهاب والداعي لضرورة توثيق التعاون الدولي وتضافر الجهود المبذولة للقضاء على الإرهاب.
فيما قالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها اليوم وبثته وكالة الأنباء الإماراتية: «إن الإمارات إذ تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية ورفضها المبدئي والدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب لتؤكد دعمها القوي للسعودية، ووقوفها الثابت إلى جانبها في مواجهة هذه الجرائم الخطيرة».
بينما أدانت مصر بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له دورية أمن بحي المسورة بمحافظة القطيف أول من أمس وأسفر عن «استشهاد» رجل أمن وإصابة ستة من رجال الأمن.
وأدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع أول من أمس من قبل حركة الشباب، على قافلة أوغندية من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي بالقرب من قرية قولوين على بعد 120 كلم جنوب العاصمة الصومالية مقديشو، وراح ضحيته أكثر من 18 جنديًا.
وأعرب الدكتور يوسف العثيمين الأمين العام للمنظمة، عن أسفه إزاء هذا الحادث وإزاء الأعمال الإرهابية المستمرة من حركة الشباب التي تسعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار في الصومال، معبّراً عن أصدق عبارات المواساة لحكومتي الصومال وأوغندا وللاتحاد الأفريقي، وعن تعازيه لأُسر الضحايا. مؤكداً تضامن المنظمة مع الصومال وتقديم الدعم الكامل لاستعادة الأمن والاستقرار فيها.
من جهة أخرى، وقع الدكتور يوسف العثيمين أمس، شيكات تزيد قيمتها على 1.5 مليون دولار أميركي، مقدمة من صندوق التضامن الإسلامي، أحد الأجهزة المتفرعة التابعة للمنظمة، وتعد جزءا من المنح والإسهامات المقدمة من الصندوق لبعض الدول الأعضاء.
وتأتي هذه المنح والإسهامات دعماً للجهود الإنمائية التي تبذلها بعض الدول الأعضاء في قطاعات رئيسية، كالتعليم والرعاية الصحية والمجتمع المدني ومجموعات المبادرات المشتركة، حيث خصَّص مبلغ مليون دولار تقريباً لدعم الميزانيات التشغيلية للجامعتين الإسلاميتين في النيجر وأوغندا، مما يعكس حرص المنظمة على تعزيز التعليم العالي في أفريقيا جنوب الصحراء.
وهنأ الدكتور العثيمين اللجنة التنفيذية للصندوق، ومديره التنفيذي وزملاءه على مثابرتهم وعملهم الشاق من أجل تحديد الأولويات الأكثر إلحاحاً في العالم الإسلامي وتخصيص الموارد المالية اللازمة، داعياً الدول الأعضاء إلى مواصلة دعم أنشطة الصندوق وموارده المالية.

السعودية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا