الخليج العربي / الشرق الاوسط

بومبيو يعتبر الهجوم على إدلب «تصعيداً خطيراً»

  • 1/2
  • 2/2

فصائل سورية تنسف الجسور وتندد بدي ميستورا... وتركيا تصنف «هيئة تحرير الشام» إرهابية

اتّهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو نظيره الروسي سيرغي لافروف بـ«الدفاع عن هجوم» عسكري واسع يعتزم النظام السوري شنّه بدعم من روسيا على محافظة إدلب.

وقال الوزير الأميركي في تغريدة على «تويتر» إن «لافروف يدافع عن الهجوم السوري والروسي على إدلب»، مضيفاً أن «الولايات المتحدة تعتبر أن هذا الأمر تصعيد في نزاع هو أصلا خطير». وفي تغريدة ثانية، قال بومبيو إن «الثلاثة ملايين سوري الذين أجبروا أصلاً على ترك منازلهم وهم الآن في إدلب سيعانون من هذا الهجوم. هذا ليس جيداً. العالم يشاهد».

وكان لافروف دعا الدول الغربية إلى «عدم عرقلة عملية مكافحة الإرهاب» في إدلب. وأشارت وسائل إعلام روسية إلى أن روسيا عززت في الأيام الأخيرة وجودها العسكري قبالة سوريا. كما أنها أعلنت إغلاق المياه الدولية عشية بدء أكبر مناورات في البحر المتوسط بعدما نشرت أكبر قطع بحرية هناك منذ 2011، فيما أعدت فصائل المعارضة للهجوم المرتقب بنسف الجسور.

في موازاة ذلك، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن «عشرات الآلاف من المدنيين» تظاهروا أمس في أكثر من 60 مدينة وبلدة وقرية في إدلب وحلب وحماة لـ «التنديد بروسيا والنظام»، إضافة إلى انتقادهم المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا لأنه أيد محاربة «هيئة تحرير الشام» التي تضم «جبهة فتح الشام» (النصرة سابقا) وصنفتها تركيا أمس «منظمة إرهابية».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا