الارشيف / الخليج العربي / الشرق الاوسط

«جاستا» صداع للكونغرس.. والبيت الأبيض: تصرفتم كتلاميذ

  • 1/2
  • 2/2

«جاستا» صداع للكونغرس.. والبيت الأبيض: تصرفتم كتلاميذ

«الخارجية» تطالب المشرعين بالاعتراف بالخطأ الذي ارتكبوه بتمرير القانون

الاثنين - 2 محرم 1438 هـ - 03 أكتوبر 2016 مـ رقم العدد [13824]

1475338200049505700.jpg?itok=gmP9jS6s

صورة لسجين عراقي في سجن أبو غريب أثناء الاحتلال الأميركي للعراق ({الشرق الأوسط})

واشنطن: محمد علي صالح

تحول قانون «مقاضاة رعاة الإرهاب» المعرف اختصارًا بـ«جاستا»، الذي مرره الكونغرس الأميركي مؤخرًا، إلى مصدر صداع للمشرعين الذين سعى بعضهم إلى تعليل مصادقته على القانون بـ«عدم وضوح» البيت الأبيض في شرح تداعياته، فيما رد البيت الأبيض بأنهم «تصرفوا كتلاميذ».

ونقل تلفزيون «إي بي سي» عن جوش إيرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض، أن أعضاء الكونغرس أجازوا القانون من دون أن يدرسوه. وهم الذين يتحملون مسؤولية ذلك. وأضاف: «يتصرف الكونغرس مثلما يتصرف تلاميذ في مدرسة ابتدائية. لا يوجد عذر لخطأ غير الاعتراف به». وقال إيرنست إن الرئيس باراك أوباما تحدث «في مرات كثيرة» مع قادة الكونغرس عن الموضوع. وفي شهر أبريل (نيسان) الماضي، بالتحديد، ناقش مع قادة، في المكتب البيضاوي، الأخطار التي ستترتب على القانون في حال إجازته. ثم مثل مسؤولون في وزارة الخارجية أمام لجان في الكونغرس، وقالوا الشيء نفسه. وتابع إيرنست: «لكن، ها نحن نشاهد الكونغرس يتصرف بعقلية الشخص الذي يشترى أشياء في عجلة ومن دون تفكير».

بدورها، ردت وزارة الخارجية على اتهامات الكونغرس، وقال المتحدث باسمها مارك تونر: «أعلنا، منذ البداية، قلقنا حول هذا التشريع. نحن نتفاهم ونتعاطف، طبعا، مع عائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر (أيلول)، لكن، لا ينتهي الموضوع هنا فقط». وأضاف: «يجب أن نضع في الاعتبار الجهة المقابلة. وهو القلق حول أمن وسلامة جنودنا ودبلوماسيينا والموظفين الأميركيين الآخرين في الخارج. نحن نؤمن بأن هذا القانون يمكن أن يعرض هؤلاء للخطر.. يثير قلقنا مصطلح الحصانة السيادية (لهؤلاء الأميركيين). لا يثير هذا قلقنا نحن فقط، ولكن، أيضًا، قلق غيرنا».

...المزيد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا