الارشيف / أسواق / إقتصاد / ماب نيوز

تجار الصين وأوروبا يهددون خطة «أوبك»

  • 1/2
  • 2/2


ماب نيوز - رويترز

 

في تحرك مثير للجدل بدأ تجار أوروبيون وصينيون في شحن أحجاما قياسية من النفط الخام تصل إلى 22 مليون برميل من بحر الشمال وأذربيجان إلى آسيا في الشهر الجاري بهدف سد أي فجوة في الإمدادات بسبب خفض الإنتاج في «أوبك».

وأظهرت بيانات رويترز بشأن تدفقات تجارة النفط أن أكثر من 11 مليون برميل من خام بحر الشمال فورتيس تم تفريغها بالفعل أو في الطريق إلى آسيا إضافة إلى 11 مليون برميل من الخام الأذربيجاني، وتأتي أحجام التصدير القياسية بعد توقعات بتقليص إمدادات الخام من الشرق الأوسط بسبب خطط منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لخفض الإنتاج من أجل دعم الأسعار، الأمر الذي يهدد نجاح تلك الخطط.

فرصة سانحة

ووفقا لمصادر تجارية وبيانات رويترز ففي ضوء الفرصة السانحة لبيع نفط بحر الشمال إلى آسيا في صفقات مراجحة مربحة سلمت سبع ناقلات عملاقة تسيرها شركات فيتول وميركوريا لتجارة السلع الأولية ورويال داتش شل الأوروبية النفطية الكبيرة ويونيبك الصينية شحنات نفط أوروبي أو من المتوقع أن تسلم شحنات إلى الصين وكوريا الجنوبية في الشهر الحالي.

وأظهرت بيانات تجارية لـ «تومسون رويترز أيكون» أن السفن التي تحمل النفط الأوروبي إلى آسيا تنقل الآن 11 مليون برميل من خام فورتيس وهو ما يتجاوز المعدل القياسي السابق بشحن 10 ملايين برميل من النفط في ديسمبر عام 2015.

 

تعاقدات ضخمة

وهناك المزيد من النفط في الطريق حيث أظهرت بيانات تجارية أن من المقرر وصول ناقلتين عملاقتين للنفط تحمل كل منهما مليوني برميل من خام فورتيس إلى شمال آسيا في فبراير في حين تم حجز ثلاث ناقلات عملاقة أخرى مبدئيا لشحن النفط في الشهر الجاري بحيث تصل إلى آسيا خلال الفترة ما بين مارس وأبريل.

وأدى اتفاق أوبك في ديسمبر -الذي اتفقت فيه المنظمة على خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا في النصف الأول من عام 2017- إلى ارتفاع سعر خام دبي مقابل خام برنت وخام غرب تكساس الوسيط مما ساعد آسيا على الحصول على المزيد من الإمدادات بأسعار أكثر تنافسية من حوض الأطلسي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا