أسواق / إقتصاد / المصرى اليوم

سكرتير «تجارية الإسكندرية»: 40% زيادة في الطلب على الفسيخ والرنجة نهاية رمضان

اشترك لتصلك الاقتصاد

قال منتجون وتجار إن الطلب على الفسيخ والرنجة يزيد مع نهاية شهر رمضان، بنسبة تتراوح بين 30 و40%، حيث اعتبروا تلك الفترة ثاني أكبر مواسم الاستهلاك في مصر لتلك السلع.

وأضاف التجار، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أن هناك استقرار نسبي في الأسعار مع زيادات طفيفة لبعض الأصناف، غير أنهم أشاروا إلى وجود معروض كبير في السوق يمنع أي ارتفاع وهمي في الأسعار.

وقال أحمد صقر، سكرتير عام الغرفة التجارية بالإسكندرية، إن مصانع ووحدات الأسماك المملحة والرنجة تنشط في العشرة أيام الأخيرة من رمضان، حيث أن نهاية شهر رمضان المعظم وبداية عيد الفطر أحد مواسم الاستهلاك الكبرى للأسماك المملحة والمدخنة والرنجة، لافتا إلى أن المواسم الأبرز للاستهلاك هي شم النسيم ونهاية رمضان، مشيرا إلى أن نهاية رمضان تشهد في العادة ارتفاع في الاستهلاك تتراوح بين 30 إلى 40%.

وأضاف أنه رغم الارتفاع المحدود جدا للأسعار في هذا المجال، إلا أن المبيعات شهدت ثبات نسبي، لأن السوق غير مستعد لزيادات سعرية جديدة، نظرا لتراجع القوة الشرائية مع تراجع قيمة العملة المحلية.

كما أشار إلى أن الإحصائيات الرسمية التي حصلت عليها الغرفة التجارية من جهات رسمية تشير إلى أن متوسط الاستهلاك الشهري للأسماك المجمدة بصفه عامة في حدود 18 ألف طن، بينما يصل متوسط الاستهلاك السنوي إلى 210 ألف طن.

وقال «صقر»: إن «مصر تستورد أسماك مجمدة من جميع أنحاء العالم في حدود 230 ألف طن كل عام، أبرزها يأتي من هولندا والولايات المتحدة الأمريكية والنرويج وأيرلندا وفرنسا وإسبانيا».

وشهدت أسعار الرنجة والفسيخ زيادة طفيفة بحدود 5%، مقارنة بشهرين سابقين، حيث يبدأ سعر كيلو الرنجة من 30 جنيها، ويتجاوز في بعض الأصناف 50 جنيها للكيلو الواحد، بينما يبدأ سعر كيلو الفسيخ من 110 جنيهات، أما كيلو الملوحة 130 جنيها.

وقال عمرو حامد، رئيس شعبة البقالة بغرفة تجارة القاهرة، إن الطلب يزيد على تلك المنتجات في نهاية رمضان، غير أن أسعارها تشهد استقرار نسبي مع زيادات طفيفة جدا لبعض الأصناف، مقارنة بأسعار البيع في موسم شم النسيم الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا