أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

«أكوا باور» السعودية تستهدف تطوير مشاريع في 15 دولة

  • 1/2
  • 2/2

«أكوا باور» السعودية تستهدف تطوير مشاريع في 15 دولة

دشّنت محطة «خلادي» الريحية في المغرب

الأحد - 17 شوال 1439 هـ - 01 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14460]

economy-010718-4.jpg?itok=jopJ3H7m

رئيس شركة «أكوا باور» خلال تدشين محطة رياح في المغرب («الشرق الأوسط»)

طنجة: مساعد الزياني

قال رئيس مجلس إدارة «أكوا باور» السعودية محمد أبونيان، إن شركته تتطلع للعمل في 15 دولة من خلال مشاريع الطاقة، في حين تتضمن استراتيجية الشركة العمل في 30 دولة بحلول 2030، مشيراً إلى أن الشركة تستعد للتقديم على مشاريع تحلية المياه التي أُعلن عنها مؤخراً في السعودية.
وتعمل شركة «أكوا باور» حالياً في 11 دولة من خلال مزيج من المشاريع المتنوعة لإنتاج الطاقة. ولفت إلى أن الشركة تقدمت لبرنامج ريادة الشركات الوطنية، حيث تتطلع للمضي قدماً في تطوير أعمالها حول العالم، وقال أبونيان: «نستهدف طاقات واستثمارات في دول بحجم أكبر».
ويهدف برنامج ريادة الشركات الوطنية الذي أطلقته السعودية مؤخراً إلى تحفيز ودعم أكثر من 100 شركة وطنية كبرى وواعدة في الريادة الإقليمية والعالمية، لترسيخ مكانتها وتطوير نطاق عملها، وهو ما يمنح الفرصة لخلق المزيد من فرص العمل، إلى جانب إنماء الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتنويع قاعدة الاقتصاد المحلي، عبر توطين الصناعات الواعدة ورفع نسبة المحتوى المحلي في القطاعات غير النفطية.
وأوضح أبونيان لـ«الشرق الأوسط» أن السعودية لديها برنامج طموح وقوي لتحلية المياه، وكشف أن الشركة ستقدم على أول مشروع لتحلية المياه خلال الأسبوع المقبل، وقال: «نحن متفائلون جداً بمشاريع تحلية المياه في السعودية، وأيضاً بمشاريع الطاقة المتجددة».
كانت شركة «أكوا باور» قد دشنت، أول من أمس، محطة ريحية جديدة في منطقة «خلادي» بمدينة طنجة (شمال المغرب)، باستثمار يصل إلى ملياري درهم (200 مليون دولار)، بطاقة إنتاجية تصل إلى 120 ميغاواط، حيث تعد المحطة ضمن مشاريع الطاقة المتجدّدة في المغرب التي تتيح للمنتجين من القطاع الخاص إنتاج وتسويق الكهرباء ذات التوتر العالي مباشرةً خصوصاً للمقاولات الصناعية.
وقال رئيس مجلس إدارة شركة «أكوا باور» السعودية على هامش تدشين المشروع، إن مشروع «خلادي» هو أول مشروع لشركة «أكوا باور» في طاقة الرياح، إضافة إلى أنه أول مشروع بنظام البيع المباشر للمستفيد النهائي، حيث يتم بيع إنتاج المشروع للمصانع في مدينة تطوان المغربية.
وأوضح أبونيان لـ«الشرق الأوسط» أن المشروع عبارة عن تركيب 40 توربينة (مولدات)، كل مولِّد ينتج نحو 3 ميغاوات، وتم تنفيذه بمعايير عالية من خلال الجودة النوعية والانتهاء من تنفيذه في وقت قياسي على الرغم من الظروف المناخية والطبيعية المتمثلة في التضاريس الصعبة في موقع المشروع، والتي ساهمت خبرة «أكوا باور» في تجاوزها والانتهاء من المشروع.
وتابع: «على الرغم من التضاريس الصعبة في موقع المشروع، إضافة إلى ما شهدته المنطقة من سيول، فإن الشركة استطاعت من خلال التقنيات والخبرات إدارة المشروع مع شركائنا من دون أي أضرار والانتهاء منه الموعد المحدَّد».
وأشار أبونيان إلى أن المشروع يمثل لشركة «أكوا باور» فرصة للتعرف والاطلاع على تقنية طاقة الرياح، والتي تشهد تطوراً سريعاً في العالم، في الوقت الذي يُنتظر أن يكون لها مستقبل كبير في السعودية.
وزاد: «كما هو معروف أن أول مشروع طُرح في السعودية لطاقة الرياح هو الذي أُعلن عن تنفيذه في منطقة دومة الجندل بمدينة الجوف شمال البلاد، وهو الآن في الإجراءات الفنية، والذي تقدمت للمنافسة عليه الشركة، وسيساعدنا مشروع (خلادي) بالمغرب في امتلاك وتوطين التقنية، إضافة إلى الخبرات العالمية، والتي نسعى لتسخيرها محلياً في المملكة».
وقال أبونيان: «سنسهم في تسخير خبراتنا المحلية من خلال (رؤية 2030) وأيضاً البرنامج الذي أطلقه الأمير محمد بن سلمان ولي العهد للطاقة الشمسية والطاقة المتجددة، حيث ستكون هناك مشاريع ذات حجم جديد تغطي احتياجات السعودية وأيضاً تساعدها على التصدير سواء في قطاع الإنتاج أو في التقنيات، ونحن في (أكوا باور) نستطيع من خلال رؤيتنا واستراتيجيتنا تقديم خبراتنا وقدراتنا لفائدة البلاد». في الوقت الذي امتنع عن الحديث عن مشاركة رأس المال وطرح الشركة للاكتتاب العام.
وستتمكن المحطة الريحية الضخمة في «خلادي» من تزويد الصناعيين، عبر أربع تعاقدات طويلة الأمد مع مؤسسات صناعية والتي تنشط في قطاع الإسمنت، بينما سيذهب باقي حصة الإنتاج لسد حاجيات المنطقة من الكهرباء.
وتتكون محطة «خلادي» لإنتاج الطاقة الريحية في شمال المغرب من 40 توربينة (مولِّد) ريحية بسعة 3 ميغاواط للواحدة، وتمّ تثبيت كلّ توربينة على بُرج بعلو يصل إلى 80 متراً، كما تمّ تجهيزها بثلاث شفرات طول الواحدة منها 45 متراً، وهو ما سيمكّنها من إنتاج الطاقة المتجددة بسعة إجمالية تبلغ 120 ميغاواط.

المغرب الإقتصاد المغربي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا