الارشيف / أسواق / إقتصاد / البيان

خطة لإطلاق جائزة الشيخ محمد بن راشد العالمية للطيران

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

كشفت الهيئة العامة للطيران المدني في دولة الإمارات عن سلسلة من المشاريع الجديدة ومن بينها خطط لإطلاق «جائزة الشيخ محمد بن راشد العالمية للطيران» ، وذكرت الهيئة خلال حفل عشاء استضافه وفد دولة الإمارات في مدينة مونتريال الكنديّة، أن الجائزة ستُقسم إلى 6 فئات لتكرّم أهم الأسماء في عالم الطيران، من الأفراد وبرامج الطيران. وتم الإعلان عن هذه الجائزة المرموقة احتفاءً بإنجازات قطاع الطيران العالمي، وسوف تقام كل 3 سنوات بالتزامن مع انعقاد اجتماع الجمعية العامة للمنظمة الدولية للطيران المدني.

وكشفت الهيئة عن 3 مبادرات جديدة خلال الاحتفالية بكندا ، بما فيها ’المعرض العالمي للطائرات بدون طيّار‘ المقرر انعقاده في الإمارات بحلول عام 2018، والذي سيتضمن معارض وعروضاً حية، إضافة إلى استعراض أحدث المنتجات المبتكرة للطائرات بدون طيار ، وحضر الحفل لفيف من قادة قطاع الطيران ممن يزورون مونتريال لحضور أعمال الدورة الـ39 لجمعية المنظمة الدولية للطيران المدني.

واشتمل الحفل على كلمة افتتاحية لمعالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات العربية المتحدة، وكلمة أخرى ألقتها ليلى علي بن حارب المهيري، المدير العام المساعد لقطاع الاستراتيجية والشؤون الدولية في الهيئة.

دور متنامي وناقش معالي المنصوري أهمية الابتكار والاستدامة والتعاون في قطاع الطيران، منوّهاً بالدور المتنامي لدولة الإمارات على المستوى العالمي. وفي معرض كلمته خلال الحفل، قال معاليه: «نؤمن بقدرتنا على تحقيق مزيد من الإنجاز شرط توافر البحوث الصحيحة والتوجيه السديد وإتاحة مزيد من فرص النمو والتقدّم للمواهب الشابة. ويراقب العالم اليوم التقدّم الذي يحرزه قطاع الطيران المدني، ويسعدني أن أغتنم هذه الفرصة كي أتوجه بخالص الشكر إلى شركائنا في مختلف البلدان تقديراً لحضورهم معنا اليوم وحماسهم والتزامهم الراسخ تجاه هذا القطاع الحيوي».

استشارات

من جهة ثانية، استعرضت الهيئة أبرز تفاصيل إطلاق المركز الدولي لاستشارات الطيران والتدريب الذي سيكون كذراع تجارية جديدة للهيئة، إضافة إلى كونه شريكاً مبتكراً وموثوقاً يسهم في نمو وتطوّر قطاع الطيران ضمن مجالات متنوعة مثل سلامة الطيران، والأمن والنقل الجوي والتطوير المؤسسي.

تعريف

بدوره، قال سيف محمد السويدي، المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات: «يمثل هذا الحفل فرصة قيّمة لتعريف العالم بإنجازات دولة الإمارات في قطاع الطيران، وكذلك تجديد التزامنا بتوفير أنظمة طيران مدنية آمنة ومستدامة في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط عموماً. ونأمل مواصلة تطوير وتحفيز المواهب في هذا القطاع، كما نتطلع للتعاون مع المنظمة الدولية للطيران المدني والدول الأعضاء فيها بهدف تعزيز مسيرة القطاع خلال الأعوام المقبلة».

وخلال الحفل، أتيحت للضيوف فرصة أخذ لمحة سريعة عن التراث الإماراتي والمأكولات والمرطبات التقليدية، قبل انتقالهم لحضور عرضٍ حي للطائرات بدون طيار، والاستماع للفرقة الغنائية ومشاهدة فرقة الحربية الإماراتية.

إنجازات

من جانبها، قالت ليلى علي بن حارب المهيري: «أنا متحمسة للشروع في هذه الرحلة التي سنحقق فيها جميعاً مزيداً من الإنجازات وسنسهم من خلالها بدفع عجلة القطاع قدماً. ويسعدني التأكيد في هذه الأمسية على أن دولة الإمارات طمحت دائماً لتحقيق الصدارة، وهي اليوم تستحق ذلك عن جدارة خاصة على صعيد الابتكار. وأنا فخورة جداً بالمبادرات الثلاث الجديدة التي كشفنا النقاب عنها اليوم».

سياسات

تنعقد النسخة الـ39 من اجتماع الجمعية العامة للمنظمة الدولية للطيران المدني بمشاركة 191 وفداً من الدول الأعضاء. ويهدف هذا الاجتماع الذي ينعقد كل ثلاث سنوات لوضع السياسات والقوانين الناظمة لقطاع الطيران المدني العالمي خلال المرحلة المقبلة. وينعقد الاجتماع هذا العام على مدى 11 يوماً بين 27 سبتمبر- 7 أكتوبر في مقر المنظمة بمدينة مونتريال.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا