الارشيف / أسواق / إقتصاد / البيان

الهيئة العامة للطيران المدني تقدم مبادرات مبتكرة للتعليم والتدريب

قدمت الهيئة العامة للطيران المدني عدداً من المبادرات التدريبية والتعليمية المبتكرة في مجال الطيران المدني خلال اجتماع المنظمة الدولية للطيران المدني الذي استضافته مونتريال الكندية، والذي ينعقد مرّة واحدة كل ثلاث سنوات.

وأكدت الإمارات خلال المناقشات مسؤوليتها تجاه المجتمع الدولي، وأكدت التزامها بالتعاون مع بقية الدول والمؤسسات الدولية لتحقيق المزيد من التطور في قطاع الطيران المدني. وفي إطار سعيها إلى تعزيز التعاون وتبادل المعلومات، أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني إنشائها قاعدة بيانات تضم 130 برنامجاً تدريبياً يشمل دول أفريقيا وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط، وبالفعل فقد أتم أكثر من 300 متدرب مجمل الدورات التي شملت مجموعة واسعة من المواضيع بما فيها الملاحة الجوية والسلامة والأمن.

كما قامت الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات بتنظيم العديد من الندوات والبرامج في دول مثل النيجر، والسودان، ومالي، وتشاد، وأثيوبيا سعياً منها لتعزيز فرص التدريب على الطيران في الدول النامية.

وبالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي، تعهدت الإمارات دعم «حملة سلامة الطيران لشرق أفريقيا»، التي تعمل على الارتقاء بسلامة الطيران مع تقديم التسهيلات أمام العمليات الجوية الإنسانية في شرق أفريقيا.

ويمثل تمكين المرأة أحد الأهداف الأساسية للهيئة العامة للطيران وهو ما دفعها لتقديم العديد من المنح الدراسية للنساء من الدول الأعضاء في كل من اللجنتين الأفريقية والأميركية اللاتينية للطيران المدني، والتي تهدف إلى تزويد المشاركات بالأدوات والمهارات المعرفية التي يحتجنها للتميز في مجال الطيران.

وقالت ليلى علي بن حارب المهيري، المدير العام المساعد لقطاع الاستراتيجية والشؤون الدولية في الهيئة العامة للطيران المدني: «بالنظر إلى الطبيعة العالمية لقطاع الطيران، ستستمر الإمارات في دعم التعاون الدولي بكل أشكاله عبر تبادل الخبرات، وتنفيذ المشاريع، والمشاركة بالبرامج والمؤتمرات المتخصصة، الأمر الذي يعزز سمعة الدولة الريادية في مجال التعليم والتدريب في قطاع الطيران».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا