الارشيف / أسواق / إقتصاد / البيان

مشاركة كبيرة بمعرضي الإضاءة والصوتيات والمرئيات

افتتح سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي لـ«هيئة كهرباء ومياه دبي» أمس الدورة 11 لمعرض الإضاءة في الشرق الأوسط والدورة الأولى لمعرض الصوتيات والمرئيات بدبي، حيث أكد أهمية التقنيات الحديثة الموفرة لاستهلاك الطاقة الكهربائية. واستقطب المعرضان مشاركة كبيرة حيث يشارك في معرض الإضاءة 370 عارضاً من 31 دولة.

وقدرت تقارير حديثة حجم قطاع الإضاءة في دول مجلس التعاون الخليجي بنحو 910 ملايين دولار في 2015، فيما يُقدر حجم القطاع عالمياً بنحو 85 مليار دولار، حيث تستحوذ أنظمة إنارة LED (المستدامة وطويلة المدى الآن ما يقرب من 50% من إجمالي السوق.

بحسب أحمد باولس الرئيس التنفيذي لشركة ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط. من ناحية أخرى، سيصل حجم سوق الإمارات للصوتيات والمرئيات الاحترافية إلى 707 ملايين دولار في 2018.

وقال باولس إن قطاع الإضاءة في الإمارات ينمو سنوياً بنسبة تزيد على 20% مدفوعاً بانتعاش قطاعي العقاري والضيافة، كونهما العمود الفقري لنمو قطاع الإضاءة في الدولة.

وأفادت شركة فروست آند سوليفان للأبحاث التحليلية بأن حجم السوق العالمية لأنظمة الإضاءة في 2015 بلغ 85 مليار دولار، حيث تستحوذ أنظمة إنارة LED (الصمام الثنائي الباعث للضوء) المستدامة وطويلة المدى على ما يقرب من 50% من إجمالي السوق.

ويسري هذا التوجه على منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تشير التقديرات إلى أن سوق إضاءة LED - والتي بلغت قيمتها 910 ملايين دولار في 2015 - اخترقت ما يقرب من 38% من سوق الإضاءة الإقليمية، حيث تعزز استثمارات القطاع الأخضر في قطاعي العقارات والبنية التحتية معدلات النمو.

 وتتوقع فروست آند سوليفان أن تسجل سوق إضاءة LED خليجياً نسبة نمو تتراوح بين 16 - 17% خلال السنوات الست القادمة، وبهذه النسبة يتوقع أن تتجاوز نسبة الاختراق 50% بحلول 2020، ما يوفر فرصاً هائلة للمصنعين والموردين العالميين لأنظمة الإضاءة الذكية وصديقة البيئة.

يعد معرض الإضاءة في الشرق الأوسط منصة الأعمال الرائدة لصناعة تصميم وتقنية الإضاءة وتعد بلدية دبي الراعي المضيف لدورة المعرض هذا العام، من بين العارضين الرئيسيين هذا الأسبوع، حيث تستعرض مصباح دبي، وهو المصباح الأكثر توفيراً للطاقة في العالم، والذي يتوفر تجارياً لأول مرة، مصباح LED بـ 200 لومن في الواط.

وتشارك الجهة الحكومية ضمن 53 عارضاً إماراتياً، حيث تمتد المشاركة المحلية في المعرض على مساحة 1.700 متر مربع، بزيادة 62% مقارنة بالعام الماضي.

وفي مركز المعرض تأتي منطقة المستقبل «فيوتشر زون»، وهي منصة مخصصة لأبرز العلامات في العالم التي تشكل مستقبل تصميم وتقنية الإضاءة المعمارية. يشارك في المنطقة الحصرية التي سجلت نمواً سنوياً بنسبة تزيد على 15% أكثر من 50 من المصنعين الدوليين وموردي حلول الإضاءة الإقليميين.

ومن بين الفعاليات الجديدة في معرض الإضاءة في الشرق الأوسط 2016 فعالية Light.ication التي تسلط الضوء على مصممي المستقبل في الإمارات، حيث تقدم ست فرق من جامعات الإمارات رؤاهم حول تفاعل الإضاءة، كما قاموا بعمل تركيبات ملهمة بتوجيهات مصممي إضاءة محترفين، وبمعدات من العارضين في المعرض.

خبراء

تشهد فعاليات النسخة الافتتاحية من معرض الشرق الأوسط للصوتيات والمرئيات مشاركة شركات التصنيع الدولية، خبراء الصناعة وكبار صانعي القرار من صناعات الترفيه، الفعاليات والإعلام. ويشارك في المعرض 37 عارضاً من 11 دولة يمثلون أكثر من 120 علامة. ويتوقع أن يبلغ سوق الإمارات للصوتيات والمرئيات الاحترافية 707 ملايين دولار بحلول 2018، مقابل 656.2 مليون دولار متوقعة في 2016.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا