الارشيف / أسواق / إقتصاد / البيان

86 % من أرباب الأسر المواطنين غير مقترضين

أظهرت نتائج مرصد احوال الأسرة المواطنة ضمن المؤشرات التنموية لتقرير متابعة الأداء الاقتصادي لإمارة ابوظبي الصادر عن ادارة الدراسات بدائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي بالتعاون مع مركز الإحصاء ابوظبي أن نسبة المقترضين من أرباب الأسر وصلت إلى نحو 10.3%، وذلك وفقاً لنتائج استطلاع الرأي لشهر يونيو من عام 2016، فيما أفاد نحو 86.1% من أرباب الأسر بعدم الاقتراض لتنخفض نسبة المقترضين بالمقارنة بما كانت عليه في مارس وتعد هذه النسبة هي الأقل منذ بداية رصدها في عام 2009.

ونسبة المقترضين هذه لا تعبر سوى عن نسبة أرباب الأسر المواطنة الذين أفادوا بحصولهم على قروض خلال الأشهر الثلاثة السابقة للاستطلاع، ولا تعكس حالات الاقتراض الخاصة ببقية أفراد الأسرة، كما لا تعكس الحالات السابقة للفترة المذكورة.

ويتجلى من تراجع نسبة المقترضين من أرباب الأسر المواطنة استمرار الأثر الإيجابي للجهود والمبادرات التي تستهدف تنمية الوعي الاستهلاكي للمواطنين وترشيد السلوك الاقتراضي لديهم وتأتي على رأس تلك الجهود مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، المتمثلة في صندوق معالجة القروض المتعثرة للمواطنين كما يعمل مصرف الإمارات المركزي بدوره على وضع السياسات والموجهات اللازمة لترشيد أنشطة تقديم القروض الشخصية من قبل المصارف العاملة بالدولة.

ومن حيث الأهداف التي قام من أجلها أرباب الأسر بالاقتراض، تظهر نتائج الاستطلاع أن النسبة الأكبر من حالات الاقتراض بالعينة المبحوثة، نحو 37.2%، كانت بهدف شراء السيارات، فيما جاءت نحو 30% من الحالات من أجل شراء منزل للأسرة وجاءت بقية حالات الاقتراض لأهداف تمثلت في الاستثمار والزواج وغيرها.

متوسط الإنفاق

وبلغ متوسط انفاق الأسرة المواطنة خلال الشهر السابق للاستطلاع (يونيو 2016) نحو 25,488 درهماً، مقارنة مع نحو 22,236 درهماً خلال شهر فبراير 2016 ويعكس ذلك مستوى إنفاق أعلى نسبياً في شهر يونيو، الذي تزامن مع شهر رمضان المبارك، مقارنةً بشهر فبراير من ذات العام.

وأظهرت نتائج استطلاع الرأي للربع الثاني أن نحو 46.8% من الأسر المواطنة بالعينة تتوقع ارتفاع نفقاتها الشهرية خلال الربع الثالث من عام 2016، بينما توقعت النسبة المتبقية، نحو 53.2%، من الأسر عدم حدوث أي زيادة في مستويات الإنفاق في الربع المذكور وكانت النسب نحو (41.3%) ونحو (58.7%) على التوالي وفقاً لنتائج استطلاع الربع الأول.

وتمثل نسبة إنفاق الأسرة المواطنة على بند المأكل والمشرب والتبغ وبند المسكن وتوابعه، من إيجار ومياه وكهرباء وغاز واتصالات وأثاث وصيانة ونفقات خدم وغيرها، نحو 48% من إجمالي الإنفاق، في المتوسط، خلال الأشهر الثلاثة السابقة لاستطلاع الربع الثاني من عام 2016.

أسعار السلع

من ناحية أخرى، سجل المؤشر العام لأسعار السلع نحو 68 نقطة في الربع الثاني من عام 2016 منخفضاً من نحو 76 نقطة في الفترة نفسها من عام 2015 ليعكس المؤشر بذلك شعوراً أقل لدى الأسر المواطنة بارتفاع أسعار السلع ضمن المجموعات السلعية التي يغطيها حيث تأثر أداء المؤشر العام بانخفاض جميع مؤشراته الفرعية في الربع الثاني من عام 2016، وشمل ذلك مؤشر أسعار السلع الغذائية ومؤشر أسعار السلع المعمرة بجانب مؤشر أسعار سلع الملبوسات وأدوات الزينة.

وقد عبر أرباب الأسر المواطنة بالعينة المبحوثة، وفقاً لاستطلاع الرأي للربع الثاني من عام 2016، عن مستويات متقاربة من الشعور بارتفاع الأسعار لأغلب مجموعات السلع التي يشملها المؤشر العام لأسعار السلع خلال الربع المذكور (68) نقطة مقارنة مع الربع الأول من العام نفسه والذي بلغ نحو (66) نقطة.

وتأتي تلك النتائج في الوقت الذي تظهر فيه اتجاهات الرقم القياسي لأسعار المستهلك الصادر عن مركز الإحصاء -أبوظبي، بعض الاعتدال في وتيرة ارتفاع المستوى العام للأسعار بالإمارة في الربع الثاني من عام 2016 حيث بلغ معدل التضخم نحو2.7% خلال النصف الأول من العام المذكور منخفضاً 3.2% في الربع الأول منه.

وعكس مؤشر أسعار السلع الغذائية استقراراً نسبياً في شعور الأسر المواطنة تجاه أسعارها في الربع الثاني من عام 2016 حيث سجل نحو 65 نقطة مرتفعاً بنقطة واحدة مقارنةً بالربع الأول فيما أشارت أغلبية أرباب الأسر بعينة استطلاع الرأي للربع الثاني 2016 إلى عدم شعورهم بارتفاع أسعار السلع الغذائية التي يغطيها المؤشر، وعبر بعض أرباب الأسر عن شعورهم بارتفاع الأسعار لتلك السلع بنسب متفاوتة، حيث جاءت سلعة اللحوم بأنواعها في المقدمة، بنسبة 40% من الأسر المستجيبة، لتأتي بعدها بقية السلع الغذائية بنسب أقل.

دراسة

واسفرت نتائج استطلاع آراء ارباب الأسر للربع الثاني 2016 عن أن نحو 33.8% من الأسر المواطنة بالعينة المستجيبة لديها أبناء يدرسون على النفقة الخاصة داخل الدولة أو خارجها وبلغ متوسط إنفاق تلك الأسر على التعليم داخل الدولة نحو 54,689 درهماً سنوياً وبلغ متوسط إنفاق الأسر على التعليم خارج الدولة نحو 48,400 درهم سنوياً وان نحو 24% من الأسر المواطنة بالعينة لديها أبناء يتلقون دروساً خصوصية، وبلغ متوسط إنفاق الأسرة على الدروس الخصوصية خلال الأشهر الثلاثة السابقة لاستطلاع الرأي في الربع الثاني 2016 نحو 5,702 درهم.

وبلغت قيمة فواتير الهاتف الثابت خلال فترة الأشهر الثلاثة السابقة للاستطلاع 1,371 درهماً، في المتوسط، للأسرة، فيما بلغ متوسط قيمة فواتير الهاتف المتحرك خلال نفس الفترة نحو 6,338 درهماً وان نحو 82.3% من الأسر المواطنة بالعينة المبحوثة تمتلك مساكنها، فيما تقيم نحو 17.7% من الأسر في مساكن مستأجرة.

وجاء في النتائج ايضاً ان نحو 15.3% من أرباب الأسر المواطنة بالعينة المبحوثة يتمتعون بمزايا في مجال السكن من جهة العمل ويمثل مخصص الإيجار نحو 88.7% من القيمة الإيجارية للمسكن.

صرف صحي

ووفقاً لنتائج استطلاع الربع الثاني 2016 فقد مثلت الشكاوى ذات الصلة بخدمات البيئة والصرف الصحي نحو 31% من إجمالي عدد الشكاوى، تليها تلك المتعلقة بحالة الطرق وإنارتها ومواقف السيارات، ثم الشكاوى المرتبطة بتوفر المرافق الخدمية وأماكن الترفيه وغيرها من المجالات.

36.8% من الأسر تحصل على دخل من الأجور والرواتب

حسب المصادر المكونة لدخل الأسرة المواطنة، أظهرت نتائج استطلاع الرأي لشهر مارس 2016 أن نحو 36.8% من الأسر تتحصل على دخل من الأجور والرواتب للعاملين من أفرادها، ونحو 32.4% من الأسر تتحصل على معاشات تقاعدية لبعض أفرادها، كما تتحصل نحو 10.1% من الأسر المواطنة على دخل من المزارع.

انتظام

وإلى جانب الأجور والرواتب للعاملين من أفراد الأسرة، التي هي منتظمة بطبيعتها، ودخول أصحاب العمل لأفرادها، التي أشار أكثر من 50% من أرباب الأسر إلى انتظامها، فقد اتسمت الدخول المتحققة للأسر المواطنة من أغلب المصادر الأخرى، التي تم ذكرها، بالانتظام إلى حد كبير وفقاً لإفادات أرباب الأسر بالعينة المبحوثة.

وفي ما يتعلق بالمساهمة النسبية لكل من مصادر الدخل المشار إليها في إجمالي الدخل للأسرة المواطنة، ووفقاً لنتائج الاستطلاع المذكور، فقد شكلت الأجور والمرتبات نحو 84.5%، في المتوسط، من إجمالي الدخل للأسرة التي تحصل على دخل من ذات المصدر، فيما شكلت دخول أصحاب العمل نحو 40.2% في المتوسط.

إيجارات

والى جانب مصادر الدخل من غير العمل الرئيسي، بلغ متوسط مساهمة دخول الإيجارات نحو 30% من إجمالي دخل الأسرة التي لديها دخل من المصدر المذكور، فيما شكلت المعاشات التقاعدية نحو 71.4% والمعونات الحكومية نحو 57.4% وشكل الدخل من المزرعة نحو 26.5% من إجمالي دخل الأسرة في المتوسط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا