الارشيف / أسواق / إقتصاد / البيان

خبراء: قطاع النفط بحاجة إلى تحول استراتيجي في التكاليف

قال خبراء عالميون، إن قطاع النفط في منطقة الشرق الأوسط بحاجة إلى إحداث تحوّل استراتيجي في التكاليف، من أجل الحفاظ على موقع تنافسي في اقتصاد النفط المتسم بالتحدي في الوقت الراهن.

وقال ريتشارد فوريست، الشريك العالمي لقطاعات الطاقة والتصنيع في شركة الاستشارات الإدارية العالمية «إيه تي كيرني»، إن تذبذب أسعار النفط يحتّم على الشركات إجراء تغييرات جذرية في عملياتها التشغيلية كي تظلّ مرنة وصامدة وسط التقلبات المستمرة الحاصلة في الأسواق.

وأكّد فوريست خلال حديثه أمام فعالية «الملتقى»، التي جمعت حديثاً أعضاء نادي الشرق الأوسط للبترول، الذي أسسه معرض ومؤتمر أديبك للعاملين في قطاع النفط والغاز، أن واقع أسعار النفط الحالي يتطلب تجاوباً هيكلياً من شركات النفط الوطنية والدولية، داعياً هذه الشركات إلى إلقاء نظرة معمقة على التكاليف في ظلّ المشهد القائم للنفط، وقال: «على شركات النفط الاستعداد للمستقبل مع استمرار حالة عدم الاستقرار في السوق، وهذا الأمر يتطلب إحداث تغيير هيكلي في جميع أنحاء القطاع».

وأضاف الخبير الدولي أمام أعضاء النادي، وقبل مشاركته المقرّرة الشهر المقبل في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك» 2016، إن إحداث التحوّل الاستراتيجي المنشود في التكاليف يتجاوز التجاوب التقليدي مع هذه المسألة، والمتمثل بتأخير المشاريع وإعادة التفاوض مع الموردين.

وكانت شركات النفط الصخري في أميركا الشمالية من بين أوائل الشركات، التي اتخذت إجراءات للتعامل مع البيئة الجديدة، التي فرضتها الأسواق..

أهمية

وأشار فوريست إلى أهمية عامل الوقت، قائلاً إن العالم يمرّ بمرحلة حرجة تحتاج فيها شركات النفط حول العالم للتفكير والتصرّف بناء على توقّعات السوق النفطية. وأضاف: «سوف يتحتّم على قادة القطاع التفكير بأهمية القيام بالتحرّك المقبل في إطار التحول الاستراتيجي الشامل في التكاليف.

كما سيفكّرون في كيفية تحسين مشاريعهم وخفض التكاليف، من خلال التعاون مع المورّدين والمشغلين الآخرين، ووضع أشكال جديدة لنماذج التشغيل، واستكشاف أفضل السبل، للاستفادة من وفرة فرص الاندماج والاستحواذ المتاحة في السوق».

ونجح أديبك في ترسيخ مكانته المرموقة كونه حدث النفط والغاز الأكثر تأثيراً في هذا القطاع على الصعيد العالمي، ويحظى بسجل طويل من الإنجازات يحفل بجمع أبرز الخبراء من المختصين وأصحاب الفكر وذوي العقول اللامعة من أنحاء العالم، لمناقشة التحديات والفرص المتاحة أمام القطاع. الجدير بالذكر أن أديبك يقام بين 7 و10 نوفمبر الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

إستقطاب

ومن المتوقع أن يستقطب معرض أديبك، الذي يعد معرضاً سنوياً دولياً لمجتمع النفط والغاز، نحو 95,000 زائر على مدار أربعة أيام. ويتمحور الموضوع الرئيس للمعرض هذا العام حول «الاستراتيجيات الانتقالية نحو قطاع طاقة مرن وعالي الكفاءة».

سيمنس تسخّر التكنولوجيا الرقمية لمعالجة تحديات القطاع

خلال مشاركتها في «أديبك»، ستوضح شركة سيمنس كيفية استخدام التكنولوجيا الرقمية والابتكار لمواجهة تحديات قطاع النفط والغاز. وعلى الرغم من انخفاض أسعار النفط، يمكن لحلول سيمنس عبر سلسلة القيمة بأكملها في هذا القطاع، أن تساعد الشركات في رفع مستوى تنافسيتها، فضلاً عن خفض تكاليفها.

قدرة

وستقوم سيمنس وشركة دريسر راند التابعة لها بإبراز قدرة التشكيلة الصحيحة من الحلول والخدمات والمنتجات على تعزيز السلامة، وزيادة الموثوقية، ورفع الكفاءة، بدءاً من منصة الحفر ووصولاً إلى المصفاة.ومن المواضيع التي ستتناولها الشركة، كيفية تحويل البيانات إلى قيمة لشركات النفط والغاز.

ويمكن لسيمنس أن تدعم الشركات في هذا الإطار من خلال محفظتها من الحلول الرقمية المبتكرة المختبرة، والتي تدمج التكنولوجيا التشغيلية وتقنية المعلومات للحد من التعقيدات والمخاطر. وتساهم حلول سيمنس في خفض التكاليف وتوفير عمليات أكثر مراعاة للبيئة بفضل المعدات الدوارة وخيارات المحركات المناسبة لمختلف بيئات الإنتاج.

وخلال المؤتمر الذي يعقد على هامش المعرض الدولي، سوف تشارك ليزا ديفيس، عضو مجلس إدارة شركة سيمنس إيه جي، في جلسة حوارية تقام في 8 نوفمبر الجاري. وتحمل الجلسة عنوان «قادة أعمال عالميون - تنفيذ استراتيجيات قيادة فعالة لقطاع الطاقة الجديد».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا